خارج الحدود

الامن المغربي والفرنسي يحققون مع والد حسناء بوالحسن بآيت ورير على خلفيه تفجيرات فرنسا..

النهار24 : رشيد بو القاسم .

حلت الأجهزة الأمنية المغربيه والفرنسية ضيفا على أسرة حسناء أيت بولحسن، التي تبلغ من العمر 26 سنة، والتي فجرت نفسها يوم الأربعاء الماضي، بضاحية سان دوني شمال باريس، بسبب عملية مداهمة قامت بها الشرطة الفرنسية لشقة كانت تتواجد فيها حسناء، عقب الهجمات التي طالت عاصمة الأنوار، يوم الجمعة الماضي.

وقدم أمنيون مغاربة إلى أيت أورير، عاصمة قبائل مسيفيوة، والتي تنحدر منها أسرة الانتحارية، من أجل الاستماع إلى والد حسناء، نزولا عند رغبة الاستخبارات الفرنسية التي طلبت استقدامه إلى باريس، خاصة أنها ابنة خال العقل المدبر للاعتداءات، عبد الحميد أبوعود.

وأفادت مصادر مقربة من أسرة الانتحارية حسناء، بأن هذه الشابة سبق لها أن زارت المغرب في الآونة الأخيرة، وتحديدا أيام عيد الأضحى الفائت، حيث قضت فترة العيد مع عائلتها لأول مرة بمدينة أيت أورير، بعدما كانت تزور باستمرار عاصمة سوس، التي تتواجد فيها أسرة والدتها.
وتنحدر حسناء من أيت أورير، وهي ابنة مهاجر بلغ سن التقاعد، فعاد إلى أرض الوطن، متخذا من هذه المدينة التي تبعد ببعض الكيلومترات عن مسقط رأسه، مستقرا له لقضاء بقية عمره في أمن وسلام، بعد سنوات حافلة بالعمل المضني، لكن الاعتداءات التي ضربت قلب باريس نزلت كالصاعقة على والد حسناء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى