الخازن الإقليمي لطاطا تحت رحمة الغرامة التهديدية .

الخازن الإقليمي لطاطا تحت رحمة الغرامة التهديدية .
بتاريخ 8 ديسمبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

قضت المحكمة الإدارية باكادير بتاريخ 4/12/2015 بالحكم على الخازن الإقليمي لطاطا بغرامة تهديدية قدرها 300,00 درهم عن كل يوم تأخير أو امتناع عن تنفيذ الحكم الصادر عن هذه المحكمة تحت عدد 152 بتاريخ 2014/06/17 المؤيد استئنافيا بالقرار عدد 248 الصادر بتاريخ 2015/02/04  والمفتوح له بهذه المحكمة ملف التنفيذ عدد 2015/80 وذلك ابتداء من تاريخ صدور هذا الحكم وتحميل المدعى عليه المذكور المصاريف وشمول هذا الحكم بالنفاذ المعجل ورفض طلب الصعوبة في التنفيذ التي تذرع بها.

        و يصدر هدا الحكم في إطار الدعوى التي رفعتها من اجل الحكم بالغرامة التهديدية  ضد الخازن بعدما رفض و تعنث في صرف تعويضاتي عن التكوين برسم الفترة  التي قضيتها بالمدرسة الوطنية للإدارة رغم صدور حكم نهائي حائز لقوة الشئ المقصي به الذي أعطاني الحق الكامل و المشروع في الاستفادة منها.

    و قد اتضح بجلاء للمحكمة أن تصرف الخازن هو من قبيل العناد و التسويف الذي يهدف إلى المماطلة قي تنفيذ قرار المحكمة القاضي بصرف تلك التعويضات لتقر بمسؤوليته الشخصية و هو ماحدا بها إلى إصدار هدا القرار العقابي مع النفاد المعجل و تغريمه مصاريف الدعوى.

     و الحاصل أن الخازن ومن معه قد اعتادوا مثل هاته الممارسات المتسمة بالشطط في استعمال السلطة ضد الموظفين الجماعيين الدين لا حول لهم و لا قوة في الوقت الذي كان يتوجب عليه احترام قرارات السلطة القضائية و التي يعتبر تحقيرها مسا بهيبة الدولة وان تفسير القانون ليس بيده و لا بيد أي احد سوى القضاء وحده.

     وبعد أن استنفد الخازن جميع طرق الطعن التي يتيحها له القانون بمجموع  المحاكم الشريفة من استئاف و نقض و….لم يتبق له هذه المرة سوى اللجوء إلى محكمة العدل الدولية عساها تحكم لصالحه…..

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.