المركز الطبي للقرب بحي اليوسفية … جيل جديد من المؤسسات الصحية الموجهة للمعوزين .

المركز الطبي للقرب بحي اليوسفية … جيل جديد من المؤسسات الصحية الموجهة للمعوزين .
بتاريخ 12 مايو, 2019 - بقلم الإدارة

النهار24 .

قالت رئيسة قطب التواصل بمؤسسة محمد الخامس للتضامن السيدة سناء درديخ، إن المركز الطبي للقرب-مؤسسة محمد الخامس للتضامن الذي دشنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بحي اليوسفية بالرباط، ينتمي لجيل جديد من المؤسسات الصحية الموجهة لتحسين التكفل الطبي بساكنة الأحياء التي تتواجد بها هذه المراكز. وأكدت السيدة درديخ في تصريح للصحافة بمناسبة تدشين المركز ، أن إحداث هذا النوع من المراكز ينبع من الإرادة الراسخة لجلالة الملك في تحسين خدمات التكفل الطبي، وكذا تقريب البنيات التحتية الصحية من المواطنين المعوزين المنحدرين من الأحياء ذات الكثافة السكانية العالية.

وأضافت أن هذا المركز، الذي ينتمي لجيل جديد من المؤسسات الصحية للقرب، و الذي يعد منشأة وسيطة بين شبكة مؤسسات العلاجات الطبية الأساسية (المستوى 1 و2) وشبكة المستشفيات، يشتمل على قطب للرعاية الطبية المندمجة والمتكاملة، مضيفة أن أكثر من 160 ألف شخص من الساكنة سيستفيدون من المركز الجديد.

ويشتمل المركز الجديد على قطب للمستعجلات الطبية للقرب، وقطب للفحوصات المتخصصة الخارجية (الطب العام، وطب الغدد، وطب الكلي، وطب القلب والشرايين، وطب العيون، وطب الأطفال، وطب النساء والولادة)، ووحدة للترويض الطبي، وقطبا طبيا-تقنيا مع جناح للعمليات الجراحية (قاعتين للجراحة، وقاعة الاستيقاظ)

كما يحتوي على قطب لصحة الأم والطفل يضم وحدة للولادة (3 قاعات للولادة)، وخدمات لأمراض النساء والتوليد، وطب الأطفال، والتلقيح، وقاعة للرعاية الصحية الخاصة بالأطفال حديثي الولادة.

ويشتمل المركز المزود بأحدث التجهيزات أيضا، على وحدة لعلاجات الفم والأسنان، ووحدة للتصوير الطبي (الفحص بالأشعة، والتصوير الإشعاعي للثدي، والفحص بالصدى)، ومختبرا للتحاليل الطبية، ووحدة للتعقيم وأخرى للاستشفاء (12 غرفة مزدوجة)، وصيدلية، ومستودعا للأموات.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.