أحزاب من الأغلبية الحكومية تطالب بتعديل حكومي .

أحزاب من الأغلبية الحكومية تطالب بتعديل حكومي .
بتاريخ 18 مايو, 2019 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

كشفت مصادر مقربة من رئاسة الأغلبية الحكومية، أن أحزابا تضغط باتجاه حدوث التعديل الحكومي المنتظر.

 وبررت ذات المصادر إصرار بعض الأحزاب على هذا التعديل، حسب الاحداث المغربية التي اوردت الخبر في عددها لنهاية الاسبوع، بهدف تجاوز عثرات وهفوات تسببت فيها بعض الأحزاب داخل الأغلبية الحكومية، وكذا منح جرعة قوية لأداء الحكومة في النصف الثاني من ولايتها.

واعتبرت ذات المصادر أن خرجات رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني في الموضوع تكشف حقيقة هذا الضغط، حيث كشف قبل أيام أن بعض الأحزاب طلبت منه إجراء تعديل حكومي.

ولأن مسألة التعديل الحكومي متداولة بقوة داخل أحزاب الأغلبية وهي جزء من كواليس ما يجري من نقاشات داخل هذه الأحزاب، فقد وجد العثماني نفسه محاصرا بالموضوع، وهو مايبرر تصريحاته التي تنفي تارة حدوث هذا التعديل، وتارة أخرى تفتح المجال للتوقعات بشأنه، تضيف ذات المصادر..

وفي هذا الصدد قال العثماني إن الذي يهمه كرئيس للحكومة هو عمل فريقه الحكومي، “والذي يشتغل بانسجام تام وبتوافق مع ما تم وضعه في البرنامج الحكومي”، مؤكدا أنه ليس مسؤولا عن تصرفات الأحزاب التي يتم التعبير عنها في نهاية كل أسبوع ضمن الأنشطة الحزبية.

ودافع العثماني خلال لقائه مع مجموعة من الصحافيين عن أغلبيته الحكومية، رغم الانتقادات التي تطالها بسبب المواقف التي تعبر عنها أطراف من داخلها، والتي ذهبت حد التهديد بمغادرتها، مثل ما وقع خلال آخر دورة للجنة الإدارية لحزب التقدم والاشتراكية، والتي تركت الباب مفتوحا لجميع الاحتمالات، ومن ضمنها مغادرة الحكومة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.