جهات

الرباط : معاناة الطلبة الجامعيين مع شركة النقل "ستاريو"

النهار24 : حمزة الحمداوي .

مع انطلاق الموسم الدراسي الحالي يعود شبح المعاناة والمحن مع النقل العمومي ليخيم من جديد على الطلبة الجامعيين بمدينة الرباط، خاصة منهم الذين يستعملون الخطوط التي تستفيد منها شركة حافلات”stareo” في التنقل في المجال الحضري وما بين الحضري. ذلك أن مشكل النقل العمومي ما بين مدينة الرباط، تمارة وباب تمسنا…… ليس وليد اليوم، وإنما تعود تفاصيله منذ أزيد عن سنتين وأكثر، مما خلق عدة متاعب ومحن لمستعملي الحافلات المذكورة الذين يتوجهون يوميا إلى الرباط أو بالأساس مدينة العرفان لمزاولة وظائفهم ومهامهم وقضاء أغراضهم أو متابعة دراستهم الجامعية بالمعاهد والكليات التي توجد بهذه المدينة.

كما تضاعفت في الآونة الأخيرة معاناة الطلبة مع التنقل إلى «مدينة العرفان»، بعد أن تزايدت أعداد المتابعين للدراسة الجامعية وهذه وضعية خلفت متاعب كبيرة لمستعمليها خاصة منهم الطلبة، حيث أصبح هؤلاء يجدون أنفسهم مكدسين ذهابا وإيابا كعلب السردين وسط الحافلات التي تتوف على مقاعد محدودة، لكن أصحابها يعمدون إلى تكديس الركاب دون مراعاة لراحتهم أو سلامتهم، ودون احترام مشاعرهم وكرامتهم، علما بأن من بين الركاب نجد المرضى والمعاقين و…وهي ظروف جد مزرية محفوفة بالمخاطر أصبحت تهدد حياة الركاب وأصبح يعيشها مستعملو هذه الحافلات.

فهل ستتدخل القطاعات الحكومية المعنية لإيجاد حل لهذا المشكل للتخفيف من معاناة مستعملي الخطوط المشار إليها أم أن الأوضاع ستظل كما كانت عليه؟ مما يفتح المجال لعودة الاحتقان والتوتر لقطاع النقل وتجدد الاحتجاجات من طرف الطلبة المتضررين الذين سبق لهم أن نظموا عدة مسيرات ووقفات احتجاجية خلال المواسم الدراسية السابقة لتنبيه المسؤولين إلى المعاناة الكبيرة التي يتعرضون لها أثناء تنقلهم لمتابعة دراستهم الجامعية، والتي كان لها انعكاس كبيرعلى وتيرة التحصيل الدراسي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى