أخبار وطنية

اختتام النسخة الأولى من ملتقى الشرفاء أبي السباع ببوجدور .

النهار24 : حسن بنهر .

أسدل ستار النسخة الأولى، من ملتقى الشرفاء أولاد أبي السباع ببوجدور، بعدما عرف توافد حشد كبير من الحضور، طيلة أيام الملتقى، الذي عرف أيضا حضور وفود رسمية رفيعة المستوى، وهو ما رفع مستوى التحديات المأخوذة على عاتق اللجنة المنظمة والمشرفة للحدث من ألفه إلى يائه .

هذا الملتقى، الذي صادف الذكرى الـ44 لعيد المسيرة الخضراء المظفرة، شاركت خلاله عدد من الفرق الثقافية والرياضية، وغيرها من المجالات التي كانت حاضرة وبقوة، وفي أوج عطائها أثناء الحدث الذي ذاع صيته داخل وخارج الوطن .

ويفضل الله، وجهود أبناء وشباب و شيوخ القبيلة الواحدة، تمّ تقديم صورة راقية وعافية المستوى، مُرّرت عبرها رسائل قيمية وأخلاقية وتاريخية، توثق جذور القبيلة وتاريخها العريق، و ترسّخ من جهة أخرى، آصرة القرابة والتلاحم بين أفراد القبيلة من داخل الوطن وخارجه، علاوةً على رمزيّة التّكافل الإجتماعي وصلة الأرحام والسّعي إلى اللُّحمة والإلتحام .

هذا، وقد عرف الملتقى نجاحاً كبيراً، بحيث حضره حشد كبير من الناس، بما فيهم جميع أطياف وفئات ساكنة بوجدور وغيرها من مدن المملكة، وهو ما زاد من إشعاع هذا الحدث المتميّز، الذي واكبه العديد من المتتبّعين بما فيهم المنتقدين، فضلاً عن ممثلي وسائل الإعلام والإتصال، سواء الرّقمية أو الورقية، ناهيك عن صفحات وسائل التواصل الإجتماعي، التي كانت من ضمنها صفحة خاصّة بالملتقى طيلة أيّامه .

وبالإضافة إلى عروض الفروسية، التي حجّت إليها الحشود المختلفة من الفئات الإجتماعية والعمرية، تمّ على منوال ذلك، تقديم فقرات متنوّعة، لعلّ أنّ أبرزها سباق الهجن، و عروض براعم صغار من القبيلة حول الوطنية مرفوقة بالنشيد الوطني للمملكة .

على غرار ذلك، واستكمالاً لكل ما تمّ الوقوف عليه، طيلة أيام ملتقى الشرفاء أولاد أبي السباع ببوجدور، تمت قراءة برقية ولاء موجّهة إلى السدّة العالية بالله، صاحب الجلالة والمهابة، الملك محمد السادس نصره الله وأيده، قبل أن يُسدل ستار هذه النسخة الأولى بنجاح، والتي قدّم أفراد القبيلة عبرها، شبابا وشيوخا وضغاراً، نموذجا حيًّا يُفتخر به.

وبهذا، يتقدّم أفراد قبيلة الشرفاء أولاد أبي السباع ببوجدور، بخالص الشكر والتقدير لكل من حضر ولمن لم يحضر، وأزكى عبارات التحايا لمن لم يدخر جهدا في سبيل انجاح هذا العرس التّاريخي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى