أخبار وطنية

مجلس إقليم بوجدور يزعج أعداء النجاح بإنجازاته .

النهار24 .

على محمل الجد … ما وصلت إليه اليوم مدينتنا من خبث وحقد وتحامل شيء خطير جدا يدعو للاستغراب ويضع النقاط على الحروف بشكل واضح لا يقبل الشك، أن لدينا فوق هذه الأرض أشخاصا يعانون من مرض الهوس والأنانية اعتادوا الابتزاز ، قال فيهم الله تعالى “أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ” نعم فاسدون بكل ما تحمله الكلمة من معنى وعمق، ومن يرغب في اكتشاف ذلك ما عليه إلا أن يحقق باستمرار في حساب هؤلاء الممسوخين على وسائل التواصل الاجتماعي بأسماء مجهولة وصفحات تضمر ما لا تظهر والذي لا يعرفهم يمكنه البحث في تاريخهم الملطخ بالابتزاز، وسيفهم ما يفكرون فيه من حقد وكراهية، من الواجب علينا أن نعي جيدا أن مقياسهم النفسي مختل ومضطرب و أن أي تعاطف مع هؤلاء هو دمار للمجتمع، وتساهل مع انتشار هذا المرض الخبيث.

هؤلاء الناس أكثر انغلاقا وعصبية، والأكثر تطرفا وانعزالا، والأكثر تنفيرا وترهيبا، فعلى الرغم من انتقادهم السطحي للسياسة والسياسيين في إقليمنا بطرق وقحة وغير سليمة تكشف أجنداتهم السياسية، وانحيازهم الواضح لفاسدين بإقليمنا.

واليوم أصبح واضح جدا أنهم مأجورين، انضافوا كالهم إلى هموم مدينتنا.. يجثمون على صدرها كحجر ثقيل .. ويعلقون في حلقها، فيلوثون هواءها، وفي النهاية يقطعون الطريق على أي فرح يحاول التسلل إلى قلبها إنهم سم حقيقي للسياسة يسري في عروق مدينتنا بتوجيه من فاسد يجيد العزف على أوثار خلق الفضائح، يجتهد يوميا ويبذل قصار جهده على إبقاء أحوالنا التعيسة على ما هي عليه، فيبتكر مثل هذه الأساليب الرخيصة ليحول تفكير الناس عن المقارنة بين ما كان وما فعله اليوم الرجال.

لكن لنا اليقين التام أن الحق يعلو ولا يعلى عليه وأن صاحبه متيقن برسالته، وواجبه ومتشبع بحبه لوطنه، وأن حصيلته واقع ملموس ستقنع الناس بأن على هذه الأرض رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وستمنع كل فاسد من أن يصبح وحشا يغتال كل شيء جميل في حياتنا ..

لقد بلغت جرأتهم المريضة إلى أقصى درجة من الحقارة والجهل وبات الجميع يكتوي بنار حقدهم ومرارة ما لحقهم ، لذلك وجب علينا الوقوف بجدية قبل أن تختلط علينا الأوراق والحسابات، ونظل في اختيار الطريق حينها لن نشعر أبدا بالألم أكثر من حسرتنا على مدينتنا وإقليمنا وساكنته التي اعتادت على التأقلم مع هذه الفيروسات بيسر وسهولة.

أيها العاقلون ما قام به المجلس الاقليمي ببوجدور يدعونا للإفتخار والشكر ، منذ الاستقلال لم نسمع بهذا المجلس وأغلبنا كان يجهل دوره واختصاصاته، واليوم كل الساكنة تلمس العديد من البرامج والمشاريع، يخص بالأساس قطاع الصحة والتعليم والرياضة  ووإحداث ساحات عمومية بجودة عالية وتهيئة الطرقات والإنارة العمومية وغيرها من المشاريع والتدخلات النبيلة لهذا المجلس .

فقد عمل المجلس الإقليمي على إبرام اتفاقية الشراكة المتعددة الأهداف مع مندوبية الصحة من أجل دعم المستشفى الإقليمي لبوجدور بالموارد البشرية والتجهيزات الأساسية لتجويد الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، مع اقتناء الأجهزة الطبية لفائدة قسم الأم والطفل وقسم أمراض القصور الكلوي ، كما تم دعم نقل المرضى .

لم أستطع سرد كل تفاصيل ما حققه المجلس لأن حصيلته كبيرة وغنية ولا يمكن لأحد أن يتجاهلها إلا إن كان جاحدا أو عدوا لذودا لهذا الوطن الحبيب، فالمجلس الإقليم تدخل في كل المجالات واهتم بأوضاع المرأة والشباب والطفولة وتجهيز المساجد بالإقلم مع تنظيم أنشطة ثقافية.

في الأخير ندعوكم للإطلاع على الحصيلة بكل تفاصيلها وأرقامها، وستجدون رابطا للتحميل أسفل هذا المقال

http://www.cpboujdour.ma/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى