الجمعية الوطنية لمصنعي الشاي و القهوة تحتفل باليوم العالمي للشاي.

الجمعية الوطنية لمصنعي الشاي و القهوة تحتفل باليوم العالمي للشاي.
بتاريخ 29 نوفمبر, 2019 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

احتفاء باليوم العالمي للشاي ،نظمت مستهل الاسبوع الجاري ، الجمعية المغربية لمصنعي الشاي و القهوة أحتفالا مغربيا صينيا مشتركا.

و على هامش هذا الإحتفال ، عبر رئيس الجمعية المغربية لمصنعي الشاي و القهوة ، رفقة أعضاء مكتب الجمعية، عن العلاقات المتينة والتي تجمع بين المغرب و الصين مؤكدين في الآن نفسه عن ضرورة تظافر الجهود من اجل تعزيزها.

و خلال الإحتفال ، اكد رئيس الجمعية ، بانها تواصل مجهودات كبرى للحفاظ على جودة هذا المنتوج و جعله مادة مناسبة و في متناول جميع المغاربة خاصة على مستوى اقاليم الصحراء المغربية.

و اضاف الرئيس ، إلى أن المصنعين ، حريصون على سلامة المستهلك مشيرا إلى ان هناك تعاون وتبادل خبرات مشترك في هذا المجال مع نظرائهم الصينين في صناعة الشاي.

و دعا رئيس الجمعية المصنعين للشاي و القهوة المغاربة “الحاج محمد السطايب” خلال اللقاء ذاته، إلى الانضمام الى الجمعية، من اجل العمل لدعلى تطوير القطاع وفق مقاربة تشاركية .

و تابع القول ، بان الشاي المغربي المشروب الأكثر استهلاكا من طرف المغاربة، إذ يتناول كل واحد من المغاربة ما يعادل 1.8 كلغ من الشاي الأخضر سنويا.

واضاف الحاج محمد السطايب ، بان المغرب يستورد هذا الشاي ، ذي الحضور الدائم والذي يعتبر تقليدا راسخا في البيوت المغربية وعلامة على حسن الضيافة، من الصين.

و زاد ، إلى أنه وبفضل واردات تصل إلى 70 ألف طن سنويا في المعدل، حيث تعتبر المملكة الشريفة الزبون الأول للشاي الأخضر القادم من امبراطورية الشرق الأقصى.

و اشار ، رئيس الجمعية مصنعي الشاية و القهوة ،إلى ان المملكة المغربية تعتبر ، ثاني مستورد لهذه المادة في العالم ، كما ان المنتوج الاستهلاكي و نظرا لأهميته لدى الاسر الظغربية يخضع على الدوام إلى اتأطير وفق معايير متعارف عليها دوليا حتى يكون لائقا و صحيا خالي من اي نوع من المبيدات الضارة .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.