مجموعة الجماعات الرحامنة الجنوبية تعرف عدة إختلالات .

مجموعة الجماعات الرحامنة الجنوبية تعرف عدة إختلالات .
بتاريخ 12 يناير, 2020 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

هده السيارة تابعة لمجموعة الجماعات الرحامنة الجنوبية التي تعرف عشوائية في التسيير و خروقات بالجملة من بينها أننا صادفنا هذه السيارة يوم الأحد يوم عطلة في مدينة قلعة السراغنة و في إتصالنا بأحد أعضاء جماعة بوروس صرح لنا بالمعلومات : تتكون هذه المجموعة من إحدى عشر جماعة ترابية تابعة لنفوذ إقليم الرحامنة وهي إنزالت العظم ،سيدي بوعثمان، الجبيلات، سيدي بوبكر،بوروس،المحرة،اولادإملول،عكرمة،الطلوح،الجعيدات،و رأس العين . ويترأسها عبد السلام الباكوري رئيس جماعة رأس العين و تساهم كل جماعة التي تنتمي إلى هذه المجموعة بما قدره 15مليون سنتيم سنويآ أي بما مجموعه 165 مليون سنتيم سنويآ و حصيلتها من المعدات أربع شاحنات و سيارة و جرافة و موطئة و رافعتان jsp تجزء مداخيلها إلى ما يقارب 70 مليون سنتيم في الكازوال و 40 مليون سنتيم في تغير الإطارات و الزيوت و المتبقي في إصلاح أعطاب ميكانيكية ومن بين المشاكل المطروحة إحتكارها من طرف رئسيها الباكوري و مسيريها المسمى إسماعيل وريشان و كذا الموظف المكلف بالكازوال و تفويت صفاقاتها المسمى أمبارك الزايدي و للإشارة ان هذان الموظفان يقطنان بقلعة السراغنة يعني ان السيارة التي كانت يوم الأحد في هذه المدينة كانت تستعمل لأغراض شخصية لأحد فيهم . ومن بين مشاكل أخرى أن جل الجماعات لم تستفيد من هذه الأليات و التي هي من حقها بمشاكل بين روؤساء الجماعات بينهم و تضرب مصلحة المواطن عرض الحائط و يبقى المواطن دائمآ هو الضحية . و مشكل أخر أن بعض الجماعات التي إسفادت من هاذه الأليات لم تستفيد من حصتها من الكازوال و خروقات عدة كذا عند مستخدمها نوافيكم بالجديد في مقال موالي .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.