أخبار وطنية

تحدثو عن الموزع كمواد عينية وانسو الموزع كشخص .

النهار24 .

حقا وحقيقة نثمن كل مبادرة إحسانية يشهدها إقليم بوجدور في ظل محاربة تداعيات فيروس كورونا وهذا يستوجب أن نعطي لكل ذي حق حقه فعندما نذكر مليون درهم فيجب أن نقول أنها ميزانية المجلس الاقليمي والتي كانت ستخصص للمهرجان لكن الظرفية دفعت الى تحويلها لغرض الدعم وعندما نقول 10ملايين سنتيم وجب علينا القول انه مبلغ وعد احمد خيار ضخه في صندوق ليتراجع ويصحح انه حساب بنكي لأن الصندوق الوحيد بالمغرب هو الذي خصصه الملك
وعندما نقول ان البلدية تقوم بالتعقيم فهذا قام به المجلس البلدي وليس أبا عبد العزيز وعندما نقول تخصيص 800 قفة فأننا نقول شخص أخر لايريد تكرار أسمه وعندما نقول توزيع أكثر من 100قفة فإننا نذكر جمعية العبوبات وعندما نذكر15000درهم فإننا نحدد جمعية اولاد موسى وليس شخص بعينه وعندما نقول 10000,درهم فإنه حري بنا أن نقول جمعية احمد بن يداس وعندما نقول 20000درهم فاننا نقول جمعية الساحل وعندما نقول 20,مليون فيجب ذكر جمعية الانقاد وذكر شاحنة محملة بالسلع يستوجب ذكر كمال صبري
أما عندما نتحدث عن التوعية والانخراط فلزاما ان نشكر كافة الجمعيات وكل أعضاءها وليس روؤساءها .
سردت هذا بعد ان لاحظت ان صفحات محلية نسيت الوباء ونسيت الحجر لتبدأ بسرد تنافس يعيدنا الى زمن الانتخابات أو حفل عرس الظهور فيه لمن يرمي بالمال اكثر.
اثركو الاشخاص يعملون في سمط واعلموا أن ما بخصص للدعم حاليا هو مال عام يخصنا فانا أعلم بالظواهر والله أعلم بالسرائر
للتذكير هناك مجالس حولت كل الاعتمادات لمحاربة تداعيات الأزمة .
ولن أنسى أن أشكر عمال النظافة لكون الفيروس يعتبر منطقتنا حلبته الاكبر
خفف الله عنا وعنكم الوباء وقبله الرياء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى