أخبار وطنية

كريم قسي لحلو والي جهة مراكش أسفي والسلطات الترابية والقوات العمومية حضور ميداني متميز وجهود متواصلة للحد من انتشار وباء كورونا كوفيد19 .

النهار24 .

حضور ميداني بارز  ومتميز لوالي جهة مراكش أسفي   السيد كريم قسي لحلو على إعتباره رجل الميدان بإمتياز ومعه كل السلطات الترابية والقوات العمومية بكافة مناطق الإقليم، في ظل الأوضاع تعيش فيها بلادنا حالة من التضامن والتآزر نتيجة وباء كرونا الذي ضرب كل دول العالم بمرمته، وتنفيذا كذلك لكل النوجيهات السديدة والنيرة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

وفي هذا الإطار و حرصا منه على اليقضة الدائمة والمراقبة المستمرة لأحوال المواطنين وساكنة الجهة و التفعيل الأمثل للتدابير الاحترازية و الاستباقية المتخذة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19،

حيث قام السيد والي جهة مراكش أسفي منذ إندلاع هذه الأزمة بزيارة عدد من أحياء المدينة ، وذلك في سياق الزيارات التفقدية التي يقوم بها لكل مناطق وجماعات مراكش ، حيث وقف على مدى انخراط جميع المكونات مؤسسات ومواطنين في التعبئة الوطنية لمواجهة هذه الجائحة العالمية الخطيرة.

وقد كانت لهذه الزيارات أثرها العميق لدى الجميع والتي من شأنها أن تطمئن الساكنة وكل الأسر والعائلات والمجتمع المدني والمنتخبون من اجل مواصلة عملهم الوطني الذؤوب وتعزيز كل التدابير المتخذة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19،

كما أنها  خطوة كبيرة  لدعم الإحساس و الشعور الوطني والإ نخراط  الكلي على المستوى الصحي والاجتماعي والاقتصادي لدى الجميع  من أجل مواصلة الجهود لتجاوز هذه الأزمة وانعكاساتها اللاحقة .

ومن جهة أخرى عبرت ساكنة الجهة عبر مجتمعها المدني عن ولائها وإخلاصها  الدائم وفي كل الظروف والملاحم و على تجندها الدائم  من أجل تنفيذ توجيهات قائد البلاد الساهر الامين على امن وسلامة رعاياه الاوفياء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده

وفي هذا الإطار و بتوجيهات سامية من قائد  البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره والله و أيده، تم إحداث الصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا، حيث عملت لجنة اليقظة الاقتصادية بمراكش على اتخاذ حزمة من التدابير لدعم القطاع غير المهيكل المتأثر مباشرة من الحجر الصحي وذلك عبر مرحلتين، والتي استفادت منها مراكش كباقي أقاليم المملكة .

ولمواكبة هاتين العمليتن وضبط كل إجراءات الاستفادة منها وفق مقومات الحجر الصحي الذي يستلزم اتخاذ ضوابط وقائية واحترازية، والتي سيستفيد منها على مستوى مراكش أزيد من 150 ألف مستفيد تم اعتماد توزيع المساعدات المالية على شكل حصص لفائدة الوكالات البنكية ووكالات تحويل الأموال، مما حدى  باللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بمراكش و في إطار ديمومتها و سهرها المستمر لإنجاح هذه العملية تفاديا للازدحام بنقط السحب  لتنزيل مقاربة معيار التوازن وتقريب الخدمات من المستفيدين على مستوى كل المقاطعات التابعة للإقليم ، هذا الى جانب ضبط عمليات الاستفادة من الشبابيك الاوتوماتيكية الخاصة بالأبناك وكذا مداخل وكالات تحويل الأموال عبر وضع حواجز واحترام مسافة الأمان الصحية بين الأشخاص وتعقيم الشبابيك بصفة دورية، مع وضع الوسائل الوقائية و معقمات رهن إشارة المعنيين، كل هذا تحت إشراف اللجن المحلية المكونة من السلطة المحلية وأعوانها و المصالح الأمنية من أمن وطني ودرك ملكي وقوات مساعدة ووقاية مدنية، ومنتخبين وجمعيات المجتمع المدني ومتطوعين.

هذا وتجدر الإشارة أن هذه العملية لقيت استحسانا كبيرا من طرف المستفيدين الذين نوهوا بالإجراءات الاحترازية و الوقائية التي تم اتخاذها و التي تروم الحفاظ على سلامتهم وصحتهم من هذا الوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى