ساكنة بوجدور توجه رسالة شكر وعرفان وامتنان الى عامل الإقليم ابراهيم بن ابراهيم .

ساكنة بوجدور توجه رسالة شكر وعرفان وامتنان الى عامل الإقليم ابراهيم بن ابراهيم .
بتاريخ 22 أغسطس, 2020 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

وكذلك من توزيع النفقات بالحفاظ على الإجبارية منها وإعطاء الأولوية لاقتناء مواد التعقيم وتوزيع قفة المساعدات للأسر المعوزة، لمواجهة جائحة كورونا، كما لاقت تلك العملية استحسانا وتنويها مميّزا من طرف ساكنة الإقليم، و نفتخر بك على مجهوداتك القيمة والتي تميزت بالنجاح في التوزيع ولم تغفل أي فئة من فئات الساكنة، كما تدخل كذلك هذه التدابير للحد من التأثيرات الاقتصادية على مختلف مناحي القطاعات الاقتصادية، التي تنعكس على مختلف القطاعات الاجتماعية.

كما ننوه بالطاقم المتعامل معك في هذه الظرفية الصعبة من الكاتب العام ، رئيس قسم الشؤون الداخلية، باشا المدينة ، موظفي المصالح التابعة لك، رجال القوات المساعدة، رجال الأمن الوطني، رجال الدرك الملكي، الجيش الملكي، وجميع القياد و الأعوان الذين أبانوا عن علو تضحياتهم لتفعيل القرارات المسطرة، والإنخراط في حملات المراقبة، والتصدي للاحتكار وتوعية الساكنة .

وقد أبلى رجال السلطة البلاء الحسن بالإقليم في كلّ المهام التي أنيط لهم تحملوها، ولو على حساب حياتهم الشخصية التي يجعلونها فداءً للوطن، كلما دعت الضرورة إلى ذلك، فهم من يطفون نار الفتن التي يسعى البعض إلى إذكائها، وهذا يجعلهم في الواجهة الأولى لصدّ كلّ خطر يحدق بالبلاد.

وتشهد ساكنة بوجدور  قاطبة أنه ومنذ إسترجاع الأقاليم الصحراوية من المستعمر الاسباني، لحوزة الوطن الأم بفضل المسيرة الخضراء المظفرة التي أبدعها المرحوم جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، لم يعرف الإقليم عامل ك ابراهيم بن ابراهيم ، فمنذ توليه منصبه كعامل لصاحب الجلالة على إقليم بوجدور ، يشهد له الجميع بالمثالية والتواضع والجدية والبساطة في التعامل مع المواطنين و رجال السلطة على حد السواء ، وبتفاني ونزاهة كما اعتبر مثابة أب للجميع الكبير والصغير ، رجلا مثاليا قدم ولازال يقدم الكثير للساكنة والاقليم.

كما لا يفوتنا الا ان ننوه بحسن تعامل رئيس قسم الشؤون العامة بعمالة بوجدور ، وتجاوبه الفعال مع كل القضايا المتعلقة بشفافية ودقة وتجاوب كبير وتواصله مع المجتمع المدني بشكل مستمر ومتواصل خدمة للمصلحة العامة والوطن في تناغم كامل.

و إذ نثمن لكم هذا الصنيع العظيم الذي عم صداه إقليم بوجدور و خارجه حتى أصبح حديث الساعة و حديث كل الألسن ، و إن الساكنة تحيطكم علما بأنها على أتم الاستعداد لتقديم كل مساعدة تطلبونها لاستمرارية مجهودكم و ذلك دون أدنى تردد و بصدر رحب، ولنستمر في رفع تحدي مجابهة جائحة فيروس كورونا “كوفيد19″، ولنلتزم بشروط وواجبات الاجراءات الاحترازية، فالشكر الجزيل لكم وأعانكم الله وخلد في الصالحات ذكركم، وألهمكم الصواب حتى تحققوا ما تصبون إليه تحت السدة العالية بالله مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين ملكنا المحبوب محمد السادس أعزه الله ونصره، ونختتمها بقول المصطفى “عينان لاتمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله” حفظ الله بلادنا من كل مكروه .

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.