جهات

بوجدور : أثمنة اللحوم الحمراء تسجل ارتفاعا مهولا في ظل غياب المراقبة .

النهار24 .

أكدت مصادر مرتبطة بقطاع تربية الماشية ببوجدور لموقع النهار24 أن بوجدور هي المدينة الوحيدة في المغرب التي لم ينعكس فيها انخفاض ثمن رؤوس الماشية على ثمن اللحوم الحمراء عند البيع. نفس المصادر أكدت أن تأخر موسم الأمطار دفع 80 في المائة من مربي الماشية بالمغرب و هم ممن يتوفرون على اقل من 5 رؤوس للبيع بثمن منخفض بسبب غلاء العلف و أن بوجدور و المناطق الجنوبية الغنية بقطاع تربية الماشية لم تتخلف عن هذا المنطق مما ساهم في تخفيض ثمن رؤوس الماشية في بوجدور بشكل كبير.

و فيما نزل ثمن بيع كيلو اللحوم الحمراء إلى 60 درهما في كل المدن المغربية و منها الأكثر غلاء كالدار البيضاء فإن ثمن البيع لدى الجزارين في بوجدور لا يزال على حاله و يتجاوز 75 درهما.

نفس المصدر وصف هذا التصرف بأنه يتجاوز المنطق التجاري إلى ما هو نصب و احتيال على ساكنة بوجدور، حيث يستفيد الجزارون في هذه الفترة من مبلغ يفوق 15 درهما زائدا في الكيلوغرام الواحد عن الأيام العادية. هذه الفوضى تعيدها نفس المصادر لغياب مصالح مكافحة الغش ومراقبة الأسعار ببوجدور وغياب الوعي لدى المواطن البوجدوري  بهذا الخصوص.

هذه الفوضى في غلاء اللحوم الحمراء ساهمت في  تعميق الأزمة الإجتماعية التي تضرب بوجدور وتحول دون خفض ثمن المعيشة بالمدينة .

فهل ستتحرك الجهات المختصة والسلطات من أجل الحد من ارتفاع أثمنة اللحوم  الحمراء بطريقة غير قانونية ببوجدور؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى