أخبار وطنية

الشيخ ماء العينين باشــا مدينة أنزا يجسد المفهوم الجديد للسلطة .

النهار24 .

أبانت المجهودات الجبارة الدور الهام الذي لعبه بعض رجال السلطة و الذين يشتغلوا في صمت بعيدا عن الأضواء في أبهى صورة و أعظم تجلي لقيم نكران الذات و الإيمان بأن النجاح صنوان الإخلاص في العمل، غير أننا في هذا المنبر حريصون على إعطاء كل ذي حق حقه، مصرين على تسليط الأضواء الكاشفة على المجهودات الجبارة وسنة من العطاء الذي لعبها هذا الرجل السيد باشا أنزا الذي أشاد القاصي و الداني بهمته التي لا تلين و لا تهادن الصعاب، مهما كانت عقبات و مطبات الطريق، في هذا الإطار برز اسم ” الشيخ ماء العينين ” صاحب التكوين العلمي و الأكاديمي المميز و الذي نجح في حصد رضا جميع مكونات الطيف السياسي بأكادير خاصة ساكنة أنزا المجاهدة الذين أشادوا بخصاله الإنسانية الطيبة معتبرين إياه رجل التوازنات باحتكامه لسياسة القرب والانخراط في جميع الاوراش التي تعرفها أنزا على مختلف الواجهات ومساهمته الفعالة والناجحة في فض النزاعات الاجتماعية، وحسن استقباله للمواطنين وتقديم الخدمات الادارية لهم بشكل جيد، مثمنين وقوفه على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية بالمنطقة وهو ما يفسر الإحترام و التقدير الكبيرين اللذين يحظى بهما.

كما يبقى من حسنات الرجل تيسيره للتعقيدات الإدارية في وجه فعاليات المجتمع المدني مما يعكس عمق إدراكه لأهمية المجتمع المدني في تعزيز المقاربة التشاركية وهو ما جعلها تشيد بسياسة القرب التي تبناها الرجل فكرا و ممارسة .
وهكذا اجتمع لهذا الرجل ما لم يجتمع لغيره من رجال السلطة تاركين ورائهم سخطا شعبيا و رسميا من طرف رؤسائهم وذلك بحكم الإستعلائية التي طبعت تعاملهم مع الساكنة مما عمق هوة الثقة بين المواطن و الإدارة الترابية لينجح ”الشيخ ماء العينين”، فيما فشلوا فيه مجتمعين و تتويجا لقيمه النبيلة و دماثة خلقه.
بدورنا كصحفيين  نتمنى كامل التوفيق للسيد الباشا ، حتى يحقق ما يصبو اليه رعايا صاحب الجلالة الملك محمــد الســــادس ايده الله ونصره .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الشكر موصول للصحافة النزيهة و التي لا تخاف لومة لائم في قول الحق و الإعتراف بالنبلاء لفضلهم
    أنتم بهذا المقال تعطون للشباب النموذج الرائع للوطنية و الإخلاص في العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى