كُتّاب وآراء

رسالة مفتوحة للقاضي المعزول الهيني .

بقلم : حسن التايقي .

الاستاذ الهيني المحترم. اعذرني إن كنت قد تجرأت واخترت إثارة قضيتك عبر هذه الرسالة المفتوحة.
لا ينبغي أن يخطر على بالك يوما أن قضيتك هي قضية فردية خاصة ومعزولة.
تأكد يا صديقي أنهم مهما حاولوا، فبهتانهم مكشوف وجورهم مفضوح، لا يمكن أن ينطلي على أحرار هذا الوطن، لأن ذكاؤهم أكبر وأسمى من مناورات العقول الصغيرة، فقد أثبت شرفاء هذا الوطن وبالملموس وفي الميادين رفضهم للحكرة ولكل مساس بكرامة المغاربة التي كانت دائما وأبدا خطا أحمر لا يمكن العبث بها.

صديقي الهيني، اضطررت إلى محاورتك عبر هذه الرسالة المفتوحة لأذكرك بأنك لست سوى ضحية تنشئتك النضالية وجرأتك الحقوقية وسمو كفاءتك العلمية، وهذه عوامل كافية” باش يطحنو مك ” وأسباب تبرر عقدة الهيني النفسية والسياسية عند الوزير الرميد.
فأي تفسير يمكن ان نعطيه لهذا الاستهداف البغيض والمتواصل لدرجة التمادي في حرمانكم من حقكم في الانتماء لهيئة المحامين وقتل مستقبلكم؟
التفسير الوحيد هو أن الوزير الرميد أصيب بمرض الرهاب من نوع ” الهينيفوبيا ”
ما هي الرسالة التي يريد وزير العدل والحريات توجيهها، ليس فقط لكم بل لكل الجسم القضائي وكل شرفاء هذا الوطن عندما وجه تعليماته البئيسة للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بتطوان من أجل استئناف قرار مجلس هيئة المحامين بتطوان التي قررت قبول عضويتكم كمحامي في صفوفها؟
صدقني أيها النزيه، أنني لا مبال ولا أحتاج إلى أي مجهود لإيجاد أجوبة حول كل هذه الأسئلة الحارقة وغيرها، ولكن سأعتبرها فرصة لأهمس في أذن كل من يهمهم الأمر، لأقول لهم ما تنتظرون بعد هذا القتل النفسي للقاضي الهيني ؟
هل ضمائرنا لا تستيقض ولا تعرف الرحمة حتى ينتهي ضحايانا جسديا بعدما يكل صبرهم ؟
إننا لا نريدك شهيدا أيها النزيه وأنت أكيد لست طامعا في عزاء لا نفع منه، بل نريدك بطلا صامدا مزعجا.

قد نتسامح ونقبل تأجيل صراخنا.

قد نتواطأ ونقبل أن نخفي غضبنا أمام تسلطهم وقهرهم لنا.
لكن نرفض الانخراط في مؤامرة الصمت أمام انتشائهم البغيض وهم يتلددون في محاولات تطويع وتجويع وتقتيل شرفائنا.
الصديق القاضي الهيني تأكد أنك لم تكن يوما ضحية جرأتك الزائدة أو فهمك الخاطئ لتحولات المنظومة السياسية التي اعتقدت صادقا أنها كسرت الانغلاق وأعلنت الانفتاح بدون رجعة بقوة تأطير دستوري صريح.
القاضي الهيني إنك ببساطة لست سوى ضحية مناخ ثقافي وسياسي عام متواطئ، وأعتذر إن تجرأت وقلت إنه مناخ موبوء و جبان .
الصديق الهيني لا داعي لأذكرك وأذكر شريحة واسعة من النخبة المغربية التي تعاطفت مع قضيتك العادلة، بنقائك وطهارتك في حقل الغالب فيه هو الدنس، ولكن أود أن أهمس من خلالك في أذن كل أولئك الأبرار نساء ورجالا الذين خرجوا بتلقائية في العديد من المدن المغربية و فجروا غضبهم بصدق وتلقائية وهم ينددون بمقتل الشهيد محسن فكري منتفضين في وجه البطش والظلم الذي لا زال يطل علينا بين الفينة و الأخرى ليذكرنا بأن مغرب المصالحات لا زال معطوبا .
دعني أيها القاضي النزيه أهمس في أذن كل هؤلاء وأتساءل معهم جميعا ما الفرق بين طاحونة الأزبال وطاحونة الرميد؟
الأمر سيان في نظري ، تنوعت الطواحين والعجين واحد.
فإذا كانت طاحونة الأزبال استطاعت أن تنهي حياة شاب مغربي اسمه قيد حياته محسن فكري والذي أصبح بعد مماته “الشهيد”، ذنبه الأول هو أنه اختار توفير قوت عيشه وأسرته بشرف وبكفاح صامت وسط مستنقع فاسد قانونه هو مضاربات الفيلة التي اعتادت احتكار التراخيص و الاصطياد في جنبات وأعالي البحار وتسخير الوسطاء وتحقير واستعباد التجار البسطاء. وذنبه الثاني هو شجاعته واستماتته اللامحدودة في استرجاع أسماكه التي كلفته حياته في مواجهة تجاوز سلطوي حقير وشطط إداري بغيض.
بالرغم من كل ذلك فإن طاحونة الأزبال انهزمت وستنهزم معها حتما كل الترسبات المخزية المقيتة،
كما أنها ستخلد لملحمة جماهيرية مغربية واعية تفوقت بشكل كبير في المزاوجة بين السخط الشعبي العفوي وبين النضج في التعبير عن هذا السخط من خلال كل الأشكال الاحتجاجية السلمية المبهرة.
أما بالنسبة لطاحونة الرميد الصدئة، فإنها إذا كانت إلى حدود الآن قد استطاعت أن تنتزع قرار عزلكم من سلك القضاء و تنهي مساركم المهني ؟ فإنها لن تسطيع حتما أن تنتزع منكم ذلك الهيام اللامنتهي بحقل العدالة. كما أنها
لن تسطيع أن تنتزع منكم جرأتكم وعزيمتكم الصلبة للمضي قدما من أجل المساهمة في عصرنة وتطوير حقل العدالة وتحقيق مطلب استقلالية السلطة القضائية كما أرادها دستور 2011 وكما تنشدها دولة المؤسسات.
الصديق الهيني إنك ببساطة عنوان معركة عادلة. إنها معركة الكرامة والتحدي في وجه الطاغوت الأصولي الظلامي، صديقي الهيني، نريدها معركة تنطلق الآن وحالا وانت بطلها وعريسها ولست شهيدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى