سياسة

2020 رغم قساوتها.. أهدت للمغرب قرارا أمريكيا أجهز على أحلام البوليساريو .

النهار24 .

على الرغم من الصعوبات والمتاعب التي عاشتها المملكة المغربية خلال 2020 سواء على المستوى الاقتصادي، والاجتماعي، والسياسي، بسبب جائحة فيروس كوورنا، إلا أن سنة 2020 أبت قبل أن تغادرنا أن تهدي للمغرب اعترافا أمريكيا بسيادته الكاملة على صحرائه، جعلت منه حدثًا سياسيًا في البلاد، أنهى بشكل كبير حلم جبهة البوليساريو الانفصالية..

وسيبقى تاريخ 10 دجنبر 2020 محفورا في تاريخ الدبلوماسية المغربية، التي نجحت، بعد مفاوضات طويلة، وشاقة، دامت أزيد من سنتين، في التوصل إلى هذه النتيجة مع الإدارة الأمريكية، ورئيسها المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وفي اليوم ذاته، وقع ترامب مرسوما رئاسيا يقضي باعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء، وهو ما أعلنه في تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” جاء فيها “المغرب اعترف بالولايات المتحدة عام 1777، ومن المناسب أن نعترف بسيادته على الصحراء”.

وقبل الاعتراف الأمريكي، كانت القوات المسلحة الملكية قد نفذت في 13 من نونبر الماضي، عملية ناجحة في معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا، لتحريره من عناصر الجبهة الانفصالية، الذين شلوا الحركة فيه لأزيد من ثلاثة أسابيع.

وتلقى التدخل العسكري في الكركرات، الذي لم يخلف أي خسائر، وساهم في إعادة الحركة إلى طبيعتها في المعبر البري الحيوي، الرابط بين المغرب، وموريتانيا، ودول إفريقيا جنوب الصحراء، إشادة دولية واسعة وانتقادات واضحة لممارسات عناصر “البوليساريو”، المدعومة من طرف النظام الجزائري.

ومثل تحرير المغرب لمعبر الكركرات، وتأمين حركة المرور فيه عبر إقامة جدار عازل، نقطة حاسمة في قطع الطريق على عناصر الجبهة في تكرار هذا السيناريو، الذي اعتادت على تنظيمه بين الفينة والأخرى، للضغط على المنتظم الدولي، وابتزازه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى