العيون تستعد لاحتضان نهاية كأس العرش والعضو الجامعي مولود أجف يؤكد على أن مدينة العيون ستكون في مستوى الحدث

العيون تستعد لاحتضان نهاية كأس العرش والعضو الجامعي مولود أجف يؤكد على أن مدينة العيون ستكون في مستوى الحدث
بتاريخ 15 نوفمبر, 2016 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

تعيش مدينة العيون ، ابتداء من الأربعاء وإلى غاية يوم الجمعة القادم عرس رياضي كروي ، ويتعلق الأمر نهاية كأس العرش لكرة القدم داخل القاعة الذي سيجرى مساء يوم الأربعاء بالقاعة المغطاة المطار بالعيون بين القنيطرة وفتح سطات ، في حين ستجمع النهاية الثانية في كرة النسوية بملعب مولاي رشيد يوم الخميس بين فريقي بلدية العيون والجيش الملكي فيما يحتضن مركب الشيخ لغظف المباراة النهائية الثالثة التاريخية والتي سيترأسها الأمير مولاي رشيد ستجمع بين فريقي المغرب الفاسي وأولمبيك أسفي يوم الجمعة على الساعة الثالثة بعد الزوال .

ويأتي إعطاء الفرصة لمركب الشيخ لغضف لاحتضان هذه المباراة النهائية بحسب متتبعين لم يكن اعتباطيا وإنما لما تتوفر على المدينة من جمهور كروي حضاري يستطيع خلق الفرجة ورسم لوحات رياضية تليق بنهائي الكأس الغالية، وكذا الخروج من قوقعة المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله وإعطاء مدينة العيون عاصمة الأقاليم الصحراوية الفرصة لاحتضان هذه المباراة التي ستجمع بين فريقين كبيرين المغرب الفاسي وأولمبيك أسفي

وفي تصريح للعضو الجامعي مولود أجف لموقع النهار24 : أكد على أن مدينة العيون على أتم الإستعداد لإنجاح نهائي أهم الكؤوس ألا وهو كأس العرش الذي يحظى بمكانة خاصة لدى جميع الرياضيين .

كما أكد مولود أجف على ضرورة انخراط ساكنة العيون ، “التي تتحلى بالأريحية وكرم الضيافة”، في إنجاح هذا الحدث الرياضي الهام  وإعطاء صورة ايجابية تشرف صورة مدينة العيون والأقاليم الجنوبية .

وأبرز العضو الجامعي ، أن إنجاح هذا النهائي لا يقتصر فقط على الفعاليات الرياضية من عصبة وجامعة وإنما يشمل أيضا الجمهور، مشيرا الى أن العمل الذي ستقوم به هذه الجماهير أكثر بكثير بحكم الاحتفالية التي ستخلقها بالمدرجات .

وأشاد مولود أجف بالعناية التي يخصها رئيس الجامعة للرياضة بالأقاليم الجنوبية واحتضان مدينة العيون لهذا النهائي لاخير ذليل ، منوها بمستوى البنيات التحتية الرياضية التي أصبحت تتوفر عليها مدينة العيون.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.