حوادث

مستشفى سيدي قاسم يرفض منح شهادة طبية لضحية اعتداء دركيين .

النهار24 .

رفض المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم منح شهادة طبية لضحية قاصر نقل إليه في حالة غيبوبة،بعد تعذيبه من قبل عناصر للدرك الملكي الملكي بمركز مختار جماعة سيدي الكامل إقليم سيدي قاسم،الأسبوع الجاري،وتعقبه الدركيون بعد نقله في حالة غيبوبة حوالي 47 كيلومتر،غادروا المركز بدون إذن واقتحموا المستشفى و توددوا للطبيب المعالج بعدم منح الضحية شهادة طبية وحرمانه منها،ولازال الضحية يرقد في حالة غيبوبة بمنزل عائلته بجماعة سيدي الكامل مركز مختار دائرة بهت عمالة سيدي قاسم بعدما تم اعتقال قريب له مصاب بخلل عقلي واتهمه الدركيون بالاعتداء عليهم .

وقالت مصادر جد موثوقة إن كل من حاول الدفاع عن عقار عائلته المستهدف من طرف لوبيات السطو على العقارات بالمنطقة يكون مهددا بملف الاعتداء على دركيين نزولا عند رغبة وبإيعاز من نافدين متخصصين في السطو على العقارات بطرق احتيالية وملتوية.

ومن جهة أخرى وبنفس مركز الدرك الملكي مختار جماعة سيدي الكامل،تعرض شاب للاحتجاز والاعتقال التعسفي من طرف رئيس مركز الدرك على مدى يومين وتقدم بشكاية للوكيل العام للملك بالمحكمة الإستئنافية بالقنيطرة وفي انتظار استدعائه تفاجأ بتوصله بقرار حفظ شكايته دون الاستماع إليه في موضوعها.

ولازال رئيس مركز الدرك كعادته يشن حملة اعتقالات تعسفية إذ أغلب القضايا المعروضة على محكمة بلقصيري التي تسايره في رغباته تتعلق بإهانة أو الاعتداء على دركيين وهي التهمة الجاهزة التي يسكت بها دركيو المنطقة السكان لفسح المجال للوبيات تترامى على عقارات الساكنة.

ولازالت جريمة قتل مشبوهة وقعت السنة الماضية مقيدة ضد مجهول بمركز الدرك الملكي المختار بجماعة سيدي الكامل ولم تتمكن العائلة من نيل حقها في القصاص من المجرم،ولدرجة أن فعاليات جمعوية ومراسلين صحفيين يتعرضون للتهديد علانية من طرف دركي المنطقة لدرجة محاصرة منازلهم وظهور تحركات لأشخاص ليلا بالقرب من منازلهم بالدوار كما توصلوا بأخبار من قبل سكان المنطقة تحذرهم من الانتقام بعدما عروا العديد من الملفات والقضايا الشائكة أغلبها ذات طبيعة عقارية والجرائم الخطيرة التي لازالت مستمرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى