أنشطة الحكومة

الكاتب العام لولاية أكادير محمد باري رجل المهام الصعبة والدينامو الذي أثبت جدارته ووطنيته

النهار24 .

يعتبر محمد باري أحد رجالات السلطة الأكفاء والذي  يشغل مهام الكاتب العام لولاية أكادير ، يشتغل بكل غيرته وحماسته الوطنية وفجر كل طاقاته الإدارية والإبداعية والتنظيمية بحس وطني كبير في كل المهام التي تولاها با منذ تعيينه كاتبا عاما لولاية أكادير.

وفي نفس السياق عبرت العديد من هيئات المجتمع المدني والسياسي والنقابي والحقوقي والإعلامي وجل أطر ولاية اكادير عن  إرتياحها للعمل بجانبه و لمنهجية وطريقة عمل الكاتب العام للولاية محمد باري والتي تتسم بالإنضباط والإنسانية والتقدير المتبادل والتواصل الإيجابي مع كل المكونات، وكذا اصراره على التعاون والتازر بين جميع الفاعلين من سلطات محلية ومنتخبين ومجتمع مدني ، الشيء الذي جعل مدينة أكادير تحظى باهتمام العديد من الفاعلين الجمعويين و الاقتصاديين والرياضيين على المستوى الوطني والدولي .

كما ان نجاحات الرجل كشفت على ان السيد والي الجهة  أحمد حجي هو من كان وراء هذه الطفرة النوعية في العمل بالتشجيع والثقة المتبادلة وبتنسيق محكم في كل المسؤوليات، وهذه الثقة هي التي فجرت المواهب الإدارية والتنظيمية للكاتب العام محمد باري الذي استحق ثقة الجميع وربحه الإقليم والوطن ككفاءة إدارية وتنظيمية وتنسيقية تستحق كل الشكر والثناء على دوره الرائد والفعال في نجاحات مدينة أكادير وفي إبهاراته الإدارية والتنظيمية والعمل من اجل الوطن والمواطنين .

ويحظى الكاتب العام لولاية أكادير محمد باري  بإجماع الاحترام بهدوءه و غزارة إنتاجه لكثير من الحلول الإجرائية و يشتغل ذراعا أيمنا و مُحايثا و مُنفذا مخلصا للاستراتيجيات الصادرة عن أحمد حجي والي جهة سوس ماسة الذي يحرص أن يشتغل استراتيجيا و يجعل من الشؤون الإدارية اهتماما حصريا لكاتبه العام ، محمد باري الرجل الصموت و لكنه كثير الإلمام و الإدراك بالمقتضيات القانونية و المساطر و هو رجل دولة بامتياز عملي و إجرائي و متحفظ في التصريح و صادق في عمله و مواظب و له القدرة على التواصل و الإقناع ..

رجل الظل و كتوم و ينخرط في كل الأعمال و المبادرات و المشاريع التي تنبثق عن مبدعها والي الجهة ، كاتب عام من العهد الجديد و إذا تكلم قال كلاما ذو معنى و حظه أنه يخوض غمار تجربته في أعلى الهرم الإقليمي مع والي يمتص كل الغضب و الحنق و يُعبد الطريق إلى تنمية مجالية و بشرية مندمجة قد يستفيد منها محمد باري في مساره المهني لأن التجربة اليوم بأكادير جديرة بالتدريس و التجريب و النقل إلى باقي الربوع بالمملكة الشريفة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى