تافراوت تحتضن الدورة السابعة لمهرجان اللوز .

تافراوت تحتضن الدورة السابعة لمهرجان اللوز .
بتاريخ 4 مارس, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

ستحتضن مدينة تافراوت بإقليم تيزنيت في الفترة ما بين 8 و 11 مارس 2017 فعاليات الدورة السابعة لمهرجان اللوز تحت شعار ” أرض اللوز ثروة الغد “. وتعتبر هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية السنوية، المنظمة من طرف جمعية اللوز تافراوت فرصة للترويج لمدينة تافراوت وإبراز مؤهلاتها السياحية، وتنشيط الحركة الاقتصادية بها، إلى جانب دعم وتقوية المبادئ التي يتأسس عليها الاقتصاد التضامني الاجتماعي الذي تستفيد منه التعاونيات الفلاحية بالمنطقة، وتثمين المنتجات المجالية. وحسب بلاغ للجهة المنظمة، فإن مهرجان اللوز فضلا عن كونه أضحى من بين أهم المهرجانات الوطنية التي ترسم لنفسها مسارا مختلفا ومتميزا عن باقي المهرجانات سواء على مستوى الكم أو الكيف، فإنه يشكل أيضا فرصة لإظهار الإنفراد الثقافي لمدينة تافراوت حيث دأبت الساكنة على الوفاء بالاحتفال بفترة إزهار شجرة اللوز، التي تعد موروثا طبيعيا وثقافيا يحتل مكانة راسخة لدى الساكنة المحلية. ويتضمن برنامج الدورة السابعة للمهرجان، الذي ينظم بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، وعمالة إقليم تيزنيت، وبلدية تافراوت، وبدعم من الفعاليات الاقتصادية المحلية الوطنية، أنشطة ثقافية ورياضية واقتصادية وعلمية متنوعة تتجاوب مع تطلعات وأذواق مختلف الأعمار من الذكور والإناث. كما يتضمن برنامج هذه الدورة تنظيم معارض ذات بعد اقتصادي واجتماعي مما سيوفر الفرصة لزوار المهرجان للإطلاع على منتجات التعاونيات والمقاولات الزراعية، إلى جانب تمكين العارضين والمنتجين والمسؤولين المؤسساتيين من تبادل الخبرات والأفكار والتجارب في أفق تطوير القطاع الفلاحي وتحسين المردودية، والرفع من الجودة والتنافسية.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.