المستشار عبدالوهاب بلفقيه يتهم رئيس الجهة بخلق الفتنة بين أفراد القبائل بكلميم ويصدر بيان ناري في هذا الشأن.

المستشار عبدالوهاب بلفقيه يتهم رئيس الجهة بخلق الفتنة بين أفراد القبائل بكلميم ويصدر بيان ناري في هذا الشأن.
بتاريخ 10 مارس, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

حمل المستشار البرلماني عبد الوهاب بلفقيه عضو مجلس جهة كلميم وادنون مسؤولية إشعال الفتنة بين أفراد القبائل بجهة كلميم واد نون لرئيس الجهة عبدالرحيم بوعيدة بعد أن عمل هذا الأخير على تجييش أفراد قبيلة ايت لحسن التي ينتمي إليها رئيس الجهة المتواجدة بجميع إقاليمنا الصحراوية ضد القبيلة التي ينتمي إليها زعيم المعارضة عبد الوهاب بلفقيه وحول صراعه السياسي إلى قبلي وهو مايشكل تهديدا للأمن بالمنطقة .

ولهذا الغرض أصدر المستشارك البرلماني عبدالوهاب بلفقيه بيانا ناري يؤكد فيه علىضرورة تطبيق القانون في حق رئيس الجهة وإعادة الأمور إلى نصابها واخد بعين الإعتبار خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله فيما يخص النهوض بجهات المملكة والدور الذي أصبحت تلعبه الجهة في التنمية المدمجة وترسيخ قيم المواطنة وخدمة الوطن .

وفيما يلي نص البيان :

كلميم:10 مارس 2017 .
انطلاقا من مسؤوليتنا السياسية وتمثيلنا لساكنة الجهة، وبعد تتبعنا لمجريات اﻷحداث بعد نسف دورة مارس لجهة كلميم وادنون التي يتحمل مسؤوليتها التاريخية بشكل مباشر رئيس الجهة بنبوعيدة، وبعد التعاطي السلبي واللامبالاة للمسؤول الاول عن اﻷمن بالجهة ، وحرصنا على تنبيههم بخطورة الوضع والمنزلق الذي اراد بنبوعيدة أن يضع فيه مواطني وساكنة الجهة، واستجابتنا لطلب مسؤولي الدولة بضبط النفس،لحرصنا على استقرار الامن وتثبيت النظام قدمنا تنازلات أخرى، رغم عدم أخذ تنبيههنا بنوع من الجدية والمسؤولية من طرفهم.الا ان رئيس الجهة زاد الوضع تأزما وخطورا ووضع أمن المواطنين واستقرار الجهة على صفيح ساخن،بمحاولته زرع الفتنة والبلبلة والعنصرية داخل الجهة،وخير دليل على ذلك الفيديوهات المسربة التي نشرت في مختلف صفحات التواصل الاجتماعي والمكالمات الهاتفية التي تروج عبر الواتساب وأخرها تحريض أفراد القبيلة في مختلف المدن من أجل القيام بمسيرات بالسيارات ضرب القانون والنظام العام عرض الحائط.
واذ اعلن للرأي الجهوي والوطني أن:
– مثل هذه التصرفات الصبيانية لا تلق برئيس مؤسسة دستورية ادى القسم أمام صاحب الجلالة نصره الله.
– هذه الحملة القبلية العنصرية تهدد اﻷمن ساهم فيها منتخبون منهم “علي شاي” مستشار جماعي بكلميم عن حزب العدالة والتنمية من خلال مساهمته فعليا لوقفة 9 مارس امام الخزينة ومسيرة اليوم بالسيارات بمباركة رئيس الجهة .
– أحمل المسؤولية كاملة ومباشرة لرئيس الجهة ولعل كاميرات قاعة الجهة شاهد على ذلك .
– اوجه نداء للافراد الشرفاء والعقلاء من قبيلة ايت لحسن المحترمة بمختلف ربوع الوطن لمشاهدة التسجيل الكامل لما وقع يوم 6 مارس والاشرطة المنشورة على صفحات التواصل الاجتماعي ،للتحقق بنفسها ان بنبوعيدة هو من يحاول تأزم الوضع وخلق البلبلة و الفتنة بين القبائل المغربية.
– اطالب الجهات المسؤولة بفتح تحقيق نزيه وشفاف في هذه المهزلة وكشف نتائجها للرأي العام .
– ادعوا مرة أخرى السيد والي جهة كلميم وادنون ان يتحمل مسؤوليته كاملة،ضد هذا الوضع الخطير الذي يزعزع استقرار النظام العام ،والضرب بيد من حديد ضد كل من تسول نفسه الخروج عن القانون.
فتسيير الجهة يجب ان يسير بالقانون المنظم للجهات وليس بمنطق القبلية ،اذ نحترم القانون والمؤسسات الدستورية ،فالقانون فوق الجميع ومصلحة البلاد فوق كل اعتبار،فلن نبقى مكثوف الايدي فالصبر قد نفذ.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.