نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي يطالبون صاحب الجلالة بإعادة خالد عليوة للسجن .

نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي يطالبون صاحب الجلالة بإعادة خالد عليوة للسجن .
بتاريخ 20 مارس, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

أصبحت مواقع التواصل الإجتماعي، مصدر حقيقي، وموثوق، إذ أحيانا تتابع مباشرة إهتمامات ومطالب وآرء المجتمع المغربي، وليست إستنتاجات مبنية عن توقع أو تحليل معين، و في أغلب الأحيان، تلعب أحداث الساعة المثيرة دورا مهما في تحريك المجتمع المغربي، مما يجعله يتفاعل مع الحدث بشكل كبير.

وفي هذا الصدد، وبعد تدخل صاحب الجلالة لفك البلوكاج الحكومي من خلال إعفاء عبدالإله بنكيران من مهمة تشكيل الحكومة، وتعيين سعد الدين العثماني خليفة له، تدخل بعض النشطاء المغاربة بآراء متعددة، بين مؤيد للقرار ومستغرب، كما هناك من وجه إتهامات لما يسمونه بقوى التحك، وأصحاب المصالح، بأنهم وراء إعفاء عبدالإله ابن كيران، الذي قاوم صناديد الفساد حسب إمكانياته.

ودائما على خلفية إعفاء ابن كيران الذي كان مفاجئا عند البعض، هناك من خشي عن مرحلة الإنتقال الديموقراطي، والعودة بالمغرب إلى نقطة الصفر، مما جعل بعض النشطاء يطالبون صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بإصدار أمر إعتقال خليد عليوة، المدير العام السابق للقرض العقاري والسياحي، وإعادته إلى السجن لمتابعة محاكمته، كعربون للديموقراطية في المملكة،  فإن كان بريئا سينال براءته، وإن كان متورطا في الذي كان منسوبا إليه سيكون عبرة لكل من سولت له نفسه بممارسة الفساد المالي والإداري في المملكة، القانون فوق الجميع .. يقول النشطاء. وفق ما رصدته همس نيوز.

وكان خالد عليوة، قد غادر السجن بناء على “تعليمات عليا”، منحته السراح المقت مدة يومين لحضور مراسيم تشييع والدته رحمها الله، لكنه لم يرجع.

وكان القيادي الاتحادي، خليد عليوة، قد تم إعتقاله بناء على تحقيقات أجرتها الشرطة القضائية سنة 2013، وذلك على خلفية اتهامات تَهمّ اختلالات مالية وفساد إداري تضمنها تقرير المجلس الأعلى للحسابات… لكن تدخلت جهات عليا وأطلقت سراحه بطريقة بقيت لحد الآن غامضة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.