أخبار جهوية

اختفاء حصص من الإعانة الملكية الرمضانية في ظروف مجهولة بمديونة

النهار24 .

عاش أعوان سلطة وخليفة وكل المكلفين بتوزيع الاعانات الرمضانية بمدرسة مولاي إدريس الأزهر بمديونة اليوم الجمعة ،انفسهم أمام مأزق خطير بسبب اختفاء العديد من الحصص والتي حل أصحابها لتسلمها إلا أنهم تفاجؤوا بعدم وجود الحصص المخصصة لهم رغم أنهم يوجدون بلوائح المستفيدين،وبحوزتهم جدادات تحمل اسماءهم ،واضطروا للعودة لمنازلهم وكلهم حسرة وخيبة أمل بسبب اختفاء حصصهم في ظروف مجهولة .
واضطر محسوبون على السلطة للتواري عن الانظار بسبب هذه الفضيحة ،والتي لم يراعي الواقفون وراءها لا مشاعر الفقراء في هذا الشهر ولا التعليمات الملكية ولا أي شئ آخر.
وتشير العديد من الاصابع الى عون سلطة أصبح حديث العام والخاص ،محظوظ بشكل كبير والذي تمكن من الحصول على عشرات الحصص بطرق ملتوية قام بنقلها على متن سيارة مملوكة للمجلس الاقليمي لمحله التجاري.
وقال مقربون إن عون سلطة هذا يقوم بإعادة بيع القفف الرمضانية بمحل تجاري شاسع مخصص البقالة يملكه ،وانه يقوم بتسجيل العشرات من المستفيدين المنتمين لعائلته لدرجة أنه يسجل كل من يوجد بالمنزل صغيرا أم كبيرا.
وعلى هامش ذلك تحدتث مصادر جد موثوقة الى استعماله ولجوئه للشعوذة بعدما لجأ إلى إحدى المشعودات بمنطقة دكالة الأسبوع الجاري،وعاد ليقوم بطقوس داخل الباشوية والملحقات الإدارية تبتدئ برش مياه من قارورة يحملها بجيبه خفية.
وأن من نتائج ذلك بعدما كثر اللغط والغضب بسبب تحكمه في عملية إعادة ايواء قاطني دور الصفيح و تورطه ،وحرمان المستحقين واستفاذة غير المستحقين،و تورطه في ذلك جعله يلجأ كعادته للمشعوذين لإسكات رؤساىه خصوصا بعد عملية احتجاج ومسيرة احتجاجية كانت في طريقها للعمالة.
واستغرب رجل سلطة خلال الأسبوع الجاري،لطريقة معاملة رجال سلطة ومسؤوليه لهذا العون رغم ما وقع ولا زال يقع إلا أنه في ظرف يومين اصبحوا يهابونه ويخضعون لما يملي عليهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى