أخبار وطنية

منتخبون يحتجون داخل جماعة مديونة برمي الكراسي وضرب الأبواب وقلب المكاتب داخل مكتب الرئيس واستقالات في الطريق

النهار24 .

قالت مصادر جد موثوق بها،من داخل جماعة مديونة،ان منتخبين بحزب الأصالة والمعاصرة،احتجوا بقوة أمس الثلاثاء داخل مكتب الرئيس بسبب منعهم من ولوج الجماعة المعسكرة بالحراس الخاصين والكاميرات والذين يمنعون حتى المرتفقين من الدخول او الحديث مع الموظفين.
وفي تفاصيل الأحداث، لجأ منتخبون ينتمون للأغلبية المشكلة لجماعة مديونة من أجل لقاء الرئيس فتعرضوا للمنع من الدخول،وبعد أخذ و رد واحتجاج،اقتحموا الجماعة بقوة وعراك مع الحراس الخاصين .
ومواصلة في سرد الوقائع ،قالت مصادرنا ،ان المنتخبين احتجوا بقوة داخل مكتب الرئيس وقام البعض منهم برمي الكراسي وقلب المكاتب والضرب على الأبواب بقوة.
ودفعت طريقة التعامل معهم، بعد تركهم أمام باب مكتب الرئيس وهم ينتظرون لساعات دون ان يتمكنوا من مقابلة الرئيس للإستفسار عن سبب منعهم من دخول الجماعة،اولا تم بسط الأسباب التي دعت لتهميشهم وسوء معاملتهم.
ونظرا للطريقة المهينة التي تمت مواجهتهم بها،رغم تمسكهم بأنهم يمثلون الساكنة ومن مهامهم طرح مشاكل الساكنة نيابة عنها.
وشددت مصادرنا أن مجموعة من المنتخبين قرروا تقديم استقالة جماعية، بسبب تجريدهم من مهامهم وأدوارهم التمثيلية وانهم أصبحوا مجرد أصابع ترفع خلال التصويت على نقط جدول أعمال الدورات التي لا يطلعون عليها ولا يشاركون في وضعها وهي نقط لا تهم إلا مصالح منتخب متخصص في إحداث التجزئات العقارية وكل النقط تصاغ لصالح المصالح الشخصية الذاتية.
واعتبرت مصادرنا أن الغاية من تبخيس المنتخبين وتهميشهم لخلق إحساس لدى الساكنة بأنهم بدون قيمة ولا كرامة وسقطهم في أعين الساكنة التي أصبحت تنظر إلى كل المنتخبين بمديونة أنهم عاجزون حتى عن تنظيم زنقة بحي سكني،او إصلاح مصباح كهرباء الشوارع, فما بالك بالدور التنموي والتأطيري والتربوي والمصاحبة والمواكبة للساكنة واشراكها في تدبير الشأن المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى