أخبار جهوية

السيد “ابراهيم بن ابراهيم” عامل إقليم بوجدور… المعنى الحقيقي لرجالات الدولة الأكفاء

النهار24 .

يعد السيد”ابراهيم بن ابراهيم ” عامل صاحب الجلالة على إقليم بوجدور  ، أحد الوجوه التي غيرت الكثير من حياة إقليم بوجدور ، الذي كان يعاني في صمت وأصبح يشع نورا و تنمية ووصل صيته الجميع ، فقد أثبت الرجل الحديدي للجميع أن المستحيل ليس “ابراهيم بن ابراهيم” و أن الجد و العمل شعار المجد.
بدأ الرجل العصامي ، أولى لبنات تنميته عندما لامس هموم المواطنين ، و عندما وقف على الكبيرة الصغيرة ، وعندما فتح أبوابه لكل المواطنين و أستقبل الشيوخ و رحب بالعائدين لأرض الوطن وزرع في نفوس الكل الوطنية و الإلتزام ، وعندما عاش هموم المنطقة وساكنتها و سهر على تنمية الإقليم والرقي به ، و عندما أشعل فتيل الحماس و روح التحدي و شعار التفوق في كامل الإقليم.

لايخفى على الكل أن السيد “ ابراهيم بن ابراهيم ” أحدث ثورة إقتصادية لم يسبق لأحد قبله فعلها ، فقد أصبح الإقليم مزودًا بالشبكة الكهربائية الوطنية، وأصبح الماء بكل منزل ، واستقطب مستثمرين اقتصاديين للاقليم .
كما ساهم في حل كل المشاكل العالقة و استخدم نفوذه بالشكل الصحيح لتنمية الإقليم ، ومشى بكل فخر واعتزاز في المسار التنموي الذي سطره جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
ولعل أبرز ما أستطاع ترجمته لأرض الواقع هو خلق إقليم متكامل يخدم الساكنة و السكان.
فقد أصبح إقليم بوجدور يشهد نهضة عمرانية و وتيرة متسارعة في تجديد البنية التحتية و جودة خدماتها من طرق و مشاريع تعليمية و صحية و خدماتية.
والتي بدورها ستساهم في مواكبة البرنامج التنموي الجديد للاقاليم الجنوبية ، الذي اعطى صاحب الجلالة انطلاقته في الذكرى الاربعين لعيد ملحمة المسيرة الخضراء المظفرة.
كما عمل السيد “ابراهيم بن ابراهيم” مع كافة الفاعلين المحليين في الإقليم من منتخبين ونسيج جمعوي وسلطات ادارية و سلطات عمومية بالإقليم والجهة لتذليل كافة العقبات من أجل إنجاح نموذجها التنموي
الذي بفضله أصبح للإقليم مستقبلا تنمويا و ورشا اقتصاديًا يجلب المستثمرين من كل حدب وصوب هكذا هم رجالات التنمية ، وخدام الدولة الأوفياء، تجدهم بعملهم فكرا هندسيا متنورا ، و بإنسانيتهم قلبًا ينضب عطاءا و تعاطفا ، و بتفاعلهم شريكا تنمويا بكل المقاييس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى