جهات

جمعية البديل لمهنيي قطاع الصيد البحري باكادير تعود من الرباط وفي حقيبتها مجموعة من الوعود

النهار24 

خلص لقاء جمع الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري بجمعية البديل لمهنيي قطاع الصيد البحري لأكادير والجنوب ، بمقر وزارة الصيد البحري مؤخرا ، إلى مجموعة من الوعود تهم تعديل “المول” المخصص للأنشوبا، وفسح المجال لتكوين البحارة المسجلين في عدد من المعاهد المتخصصة، فضلا عن مراجعة الأمكنة المسموح الصيد فيها، بعد أن  تم تحديد منطقة الصيد في 8 أميال بدل 10 التي كان معمول بها سابقا.

 و حسب محند بومليك رئيس جمعية البديل لمهني الصيد البحري الساحلي،  فإن اللقاء الذي يعتبر الأول من نوعه للجمعية ، جاء لنقاش مجموعة من الملفات العلقة وكدا بعض القضايا التي تستأثر باهتمام الرأي العام المهني، منوها بالتفاعل الإيجابي للإدارة الوصية مع مطالب المهنيين .

وأوضح رئيس جمعية البديل ، أن اللقاء أثمر مجموعة من التدابير الإجرائية الايجابية لصالح المهنة و مهني الصيد ، من مثل إمكانية استفادة المتدربين من التكوين بجميع المدن التي تتوفر على مراكز التكوين المهني البحري بالمملكة، خصوصا  في ظل الخصاص الحاصل في اليد العاملة والضغط الكبير على مراكز التكوين بالجنوب، كما هو الشأن لمدينة أكادير التي استقبلت لوحدها أزيد من 700 طلب لولوج مهنة بحار، مما سيتطلب شهور من التكوين لتخريج هؤلاء البحارة.

ودفعت هذه المعطيات بالجمعية يقول رئيسها الذي كان يتحدث  في اتصال هاتفي مع البحرنيوز،  إلى  اقتراح فسح المجال أمام هؤلاء المتدربين على التكوين في مختلف معاهد التكوين بالمملكة، مع تحديد أسبوع من التكوين يمتد من يوم الاثنين إلى يوم السبت من أجل اختزال الوقت وتوفير اليد العاملة، وذلك تماشيا مع متطلبات المراكب، إذ من المتظر أن تنطلق العملية إنطلاق من الأسبوع القادم، بمعدل 25 بحارا في الفوج  في كل من طانطان وأكادير، على أن تتطور العملية ابتداء من فاتح أبريل لإستقبال 40 متدربا في كل فوج، لفسح المجال للمتدربين في استنفاذ تكوينهم في فترة قد لا تتجاوز شهرا واحدا. وهو المقترح الذي تفاعلت معه الإدارة ومعها ومديرية التكوين بشكل ايجابي وفق تصريح المصدر.

و سجل  رئيس جمعية البديل ، أن من بين الملفات التي نوقشت أثناء اللقاء، هو الزيادة في القالب المعتمد لسمك الأنشوبة (المول )، الذي كان محدودا في 62 سمكة في الكيلوغرام الواحد،  إذ أفضى النقاش إلى التوجه نحو الرفع في هذا العدد ليصل إلى 68 سمكة في الكيلوغرام، وهو مطلب ينسجم إلى حد كبير مع مطالب أرباب وحدات التصبير يقول رئيس الجمعية .

وإلى ذلك سجل  بومليك في ذات السياق أن المسافة القانونية لولوج المصايد  من طرف مراكب الصيد الساحلي بدورها، كانت محط نقاش، حيث وعدت الوزارة بمراجعة هذه المسافة ، التي تفصل نقطة الصيد عن اليابسة، والتي ستصبح مستقبلا  ثمانية أميال بدل عشرة أميال التي ظلت تشكل عبأ إضافيا على مهنيي الصيد البحري بالمنطقة الجنوبية، مشيرا أن توقيت الصيد بمصيدة طانطان، سيطالها هي الأخرى نوعا من التغير بتقليص المدة إلى شهرين بدل ثلاثة خلال الصيف،  حيث ستصبح الراحة البيولوجية محددة في شهري يوليوز وغشت.

يذكر أن جمعية البديل لمهنيي قطاع الصيد البحري لأكادير والجنوب كانت قد تأسست يوم الخميس 9 مارس 2017  حيث تضم في مكتبها إلى جانب محند بومليك رئيسا، امهري لحسن رئيسا منتدبا، ينوب عنه رشيد أبعقيل، فيما يتولى مهمة الكاتب العام باللول سعيد وينوب عنه بركوش محمد .  ويمسك بامانة المال في ذات المكتب  امهري رشيد، وينوب عنه ماهر إبراهيم. كما يتشكل المكتب من أربعة مستشارين يتعلق الأمر ب بركوش رشيد، أورغيش لحسن ،جمري إبراهيم، أفقير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى