مندوب الإنعاش الوطني بشيشاوة وسياسة العهد الجديد .

مندوب الإنعاش الوطني بشيشاوة وسياسة العهد الجديد .
بتاريخ 18 أبريل, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24.

لا يختلف إثنان أن قطاع الإنعاش الوطني في المغرب عموما يعرف مجموعة من المشاكل، كما لا ننسى أنه يعيش العديد من الإكراهات. لكن السؤال الذي يمكن طرحه هل المسؤول عن قطاع الإنعاش الوطني سواء على المستوى المركزي، الجهوي أو الإقليمي هو المسؤول عن هذه المشاكل أو هو من خلقها. نجيب ونقول لا ثم لا، لأن كل مسؤول في ظل الدستور الجديد ، يعرف جليا أن المسؤولية مرتبطة بالمحاسبة، وأن كل مسؤول يعمل بضمير حي، وأؤكد على الضمير الحي، لا يحب أن يكون القطاع المسؤول عنه يعيش مشاكل وخروقات.
كل هذا، وكل ما قيل في وقت سابق، شخصه لنا وبكل شفافية دون فبركة أو تصنع السيد مندوب الإنعاش الوطني بإقليم شيشاوة الذي يشهد له الكل بإنسانيته، بحكمته، بتبصره، وبشخصيته القوية الحاضرة في كل مكان بقوة هدفها خدمة الساكنة بشيشاوة والرقي بعمل المندوبية إلى أحسن وتطوير آدائها ، ويتجلى هذا في جديته وتفانيه في عمله مند قدومه لمدينة شيشاوة .
فمنذ أن تولى المسؤولية بمندوبية شيشاوة ، حرص كل الحرص على أن يعمل بكل صدق وبإخلاص في سبيل النهوض بقطاع الإنعاش بالمدينة وتقنينه والسهر على حل مجموعة من المشاكل، توجهه في ذلك القسم الذي أداه أثناء تخرجه. وهذه مجرد كلمات وشهدات حق لمجموعة من الفعاليات بالإقليم ،
وكما قلت سابقا، فإن المندوب الإقليمي للإنعاش الوطني بشيشاوة ، قام بمجهودات جبارة من أجل حل كل المشاكل العالقة بقطاعه بالإقليم .
فقد كان شغله الشاغل هو النهوض بالقطاع بمدينة شيشاوة ، وفي هذا الصدد تم إنجاز مجموعة من الأوراش التابعة للمندوبية وكذلك لعملية تأدية أجور المستخدمين التي عرفت تنظيم جيد يحسب للمندوب الجديد وأشاد بها الجميع ، كما أن الكل يشهد بحسن التدبير والتسيير لهذا القطاع الحيوي بالإقليم مند مجيئه ،
إن ما قلناه في شأن هذا الشخص، ما هي إلا كلمات حق وشهادات سنحاسب عليها إن أكتمنها، أو قلنا عكسها، فكما قلت سابقا، أننا في إطار إعلام هادف ومسؤول ينبغي أن نقول الصراحة ونتحرى الحقيقة.

هذا وسيعمل طاقم موقع النهار24 على إعداد ملف شامل عن قطاع الإنعاش الوطني بشيشاوة والإنجازات التي تحققت والمشاريع المبرمجة في مجال التنمية الإجتماعية والإقتصادية والبيئية بإقليم شيشاوة .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.