الناشط الحقوقي والسياسي لمام دجيمي ينتقد طريقة تدبير ملف الصحراء المغربية واستغلاله من طرف لوبيات الفساد . .

الناشط الحقوقي والسياسي لمام دجيمي ينتقد طريقة تدبير ملف الصحراء المغربية واستغلاله من طرف لوبيات الفساد . .
بتاريخ 3 أكتوبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

انتقد الناشط الحقوقي والفاعل السياسي الصحراوي لمام ادجيمي طريقة تدبير ملف الصحراء واعتبربعث ممثلي الأحزاب المغربية للسويد! هدر للمال العام والخاص وبدون فائدة تذكر كسابقاتها من ردود الأفعال.. كما أكد دجيمي لمام على أن الكوركاس يعتبر الممثل الرسمي للصحراويين المغاربة والساكنة الأصلية للصحراء، بالإضافة لممثلي جمعيات المجتمع المدني الصحراوي الوحدوي والقادر على إقناع العالم وليس السويد فقط بعدالة قضية الصحراء المغربية بحكم ارتباطهم الوثيق بالأقاليم الصحراوية وبساكنتها ، والأحق لهم بتقرير مصيرها وفق جل المقررات الأممية والقانون الدولي..
وقال دجيمي لمام أن دولة السويد تعتبر الدولة المغربية الآن دولة محتلة لإقليم الصحراء الغربية، وليست دولة تطالب بحق سيادتها على الإقليم المنتزع من أراضيه. وأكد على أن بعض المسؤولين عن ملف الصحراء بالرباط لا يضعون الثقة في الصحراويين بدليل تجميد عمل المجلس الملكي الإستشاري للشؤون الصحراوية الكوركاس، وإسناد الملف إلى غير أهله، وتهميش وإقصاء الكفاءات ذات الامتداد الشعبي بالإضافة إلى التعتيم والكذب على المواطنين من أجل إطالة أمد النزاع الذي لا يستفيد منه سوى لوبيات الفساد وتجار الحروب مما يجعل الدولة تضيع عدة نقط في سلم التنمية ويعطل عجلتها ويضاعف من معاناة إخواننا بمخيمات اللجوء بتندوف والانتهازيين والمبتزين والجبناء ومصاصي دماء الشعب المغربي الصامد.. يشهرون ورقة التخوين في وجه من يعارض رأيهم وينتقد طريقة تدبير ملف الصحراء الذي طال أمده .

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.