منظمة “ماتقيش ولدي” تطلق أول دليل للتكفل بالأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية.

منظمة “ماتقيش ولدي” تطلق أول دليل للتكفل بالأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية.
بتاريخ 7 يونيو, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار 24 .

تطلق منظمة “ماتقيش ولدي”، يوم السبت 10 يونيو الجاري بأحد فنادق الدار البيضاء، الإعلان عن إصدار أول دليل للتكفل بالأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية بالإضافة إلى دورات تكوينية لمحاربة الاعتداءات الجنسية على الأطفال، وذلك على هامش ندوة صحفية ستنظم بالمناسبة.
وقال بلاغ لمنظمة “ماتقيش ولدي”: “بعد 13 سنة من النضال، نحن بصدد إطلاق دليل للتكفل بالأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية بثلاث لغات ) العربية، الأمازيغية، الفرنسية ( قصد التوعية بخطورة الاعتداءات الجنسية في حق الأطفال، إرشاد الضحايا والعاملين في المجال الجمعوي للخطوات التي يجب إتباعها في حالة اعتداء جنسي حتى نتمكن من مساندة الضحايا وأسرهم”.
دليل التكفل بالضحايا، حسب بلاغ المنظمة، سيكون متوفر بحرية للتحميل في الموقع الرسمي للمنظمة www.touchepasamonenfant ابتداء من 10 يونيو الجاري.
وأكد بلاغ المنظمة، أن “مكافحة الاعتداءات الجنسية على الأطفال تعد معركة يومية مند سنة 2004 حيث أن منظمة “ماتقيش ولدي” لم تدخر جهدا وقامت بمجموعة من المبادرات لتغيير العقليات وكسر الطابو”، مشيرة إلى إن “هذه المعركة صعبة ومستمرة على المدى الطويل. ولكن لحسن الحظ فإن الخطوة الأكثر صعوبة قد تم تجاوزها وهي كسر حاجز الصمت”.
بالموازاة مع هدا الدليل، فإن منظمة “ماتقيش ولدي”، ستنظم دورات تكوينية لفائدة الجمعيات التي ترغب في استخدام أدواتنا لمكافحة فعالة ضد الاعتداءات الجنسية في حق الأطفال، وستعقد هذه الدورات بالمباشر أو عن طريق الفيديو عبر تقنيتي (Skype et WhatsApp) من أجل نشر ها على نطاق أوسع في جميع أنحاء المملكة.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.