جهات

المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة ببوجدور يحرم أطفال بوجدور من التخييم بالاقليم وأطفال مخيمات تندوف يستفيدون من مخيمات دولية وفعاليات جمعوية وحقوقية تطالب تدخل الوزير.

النهار24.

لسنوات والجمعيات المهتمة بالتخييم ببوجدور تنظم مخيمات قارة لأطفال بوجدور وظلت هاته الجمعيات تدبر المخيمات بشكل ممتاز رغم ان فضاءات المؤسسات ليست المكان الطبيعي للتخييم ، هذا في انتظار ان تتغلب وزارة الشباب والرياضة عن الخصاص .
لكن خلال هذه السنة واستعدادا للمخيمات والملتقيات الصيفية ،تفاجأت الجمعيات بقرار المدير الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة ببوجدور بعدم الترخيص للجمعيات بحجة ان هذه المديرية لا تتوفر على اعتماد مالي بعد أن اكتفي المدير الإقليمي بطلب اعتماد إصلاح دور الشباب والكل يعلم أن دور الشباب رصدت لها أكثر من مرة اعتمادات مهمة وهي الآن في حالة جيدة.
هكذا وبمزاج المدير الإقليمي  يحرم النائب الاقليمي  مئات الاطفال المنحدرة من الأحياء الهامشية من عطلتهم ومن الاستفادة المخيمات عكس أطفال مخيمات جبهة البوليساريو الذين سيتفيد أكثر من 5000 طفل من مخيمات بالدول الأوروبية وهو مايثير الاستغراب .
هذا وقد استنكرت الفعاليات الجمعوية  هذا القرار الجائر وغير معقول, خاصة وانه كل عام يتم تنظيم مخيمات قارة لاطفال بوجدور  .
وامام هذا الوضع اللامسؤول فقد حملت الفعاليات الجمعوية المسؤولية للمدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة ببوجدور  كافة المسؤولية في حرمان أطفال بوجدور من التخييم وكذلك مسؤولية تدهور قطاع الشباب والرياضة ببوجدور وطالبت بتدخل وزير الشباب والرياضة من أجل عدم حرمان أطفال بوجدور .
ان قرارات المدير الإقليمي هاته ستؤجج الوضع وهو ما سيستغله أعداء وحدتنا الترابية لضرب الوطن ، وتعبر كذلك عن رغبته في الراحة و التملص من خدمة طفولة بوجدور المحرومة  وتوفير ماتعودت النيابة توفيره خلال السنوات السابقة .
وللاشارة فقد سبق للعامل السابق أن وبخ المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة ببوجدور بسبب عدم قدرته على تسيير المديرية ومواكبة مشاريعها ونخص بالذكر مشكل المسبح المغلق مند أكثر من سنتين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى