الأسطورة عبدالمجيد الظلمي في ذمة الله.

الأسطورة عبدالمجيد الظلمي في ذمة الله.
بتاريخ 27 يوليو, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

توفي اللاعب المغربي عبد المجيد الظلمي تاركا من وراءه مشوار كروبا مرموقا.. كان المرحزمزمحبوب الجميع..وانا لله وانا اليه راجعون..من هو الظلمي…
عبدالمجيدالظلمي قضى ما يزيد عن عشرين عاما في الملاعب، لكنه لم يطرد ولا مرة واحدة ولم يرفع في وجهه حكم يوما بطاقة حمراء. تبدو قصة غير قابلة للتصديق، لكنها الحقيقة.
هو صاحب الرقم القياسي للمشاركات في مباريات المنتخب الوطني. ولد عبدالمجيد الضلمي بمدينةالدار البيضاء، و لعب لفريق الرجاء البيضاوي. وفي سنة 1971 نودي عليه لتدعيم صفوف الفريق الوطني لما كان يبلغ سن الثامن عشرة ليلعب معه مدة تجاوزت 20 سنة كانت حافلة بالإبداع و التألق.
كان العصب الحقيقي لخط وسط المنتخب المغربي، يجيد الدفاع و الهجوم وقطع الكرات من الخصم، و اشتهر بتمريراته الدقيقة التي كانت تأتي أكلها كما عرف بمقدرته على ملء الفراغات في وسط الميدان، وذهب الكثير من المختصين إلى اعتباره أحسن وسط ميدان متأخر في تاريخ كرة القدم بالمغرب.
لقب ب”المعلم” وكان يتحلى بروح رياضية عالية و أخلاق عالية سواء داخل الملاعب أو خارجها جعلت جميع اللاعبين و الحكام يكنون له الاحترام والتقدير بحيث أنه لم يتعرض للطرد أبدا خلال مشواره الرياضي الطويل.
شارك مع المنتخب الوطني في كأس العالم 1986، حيث ترك انطباعا جيدا، واعتزل اللعب في الفريق الوطني عامين بعد المونديال لكنه واصل العطاء مع فريقي الرجاء و جمعية الحليب. وبعد سنة من اعتزاله نهائيا حصل على جائزة اللعب النظيف من طرف اليونسكو.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.