المغرب يصفع البوليساريو تحت أروقة الإتحاد الافريقي .

المغرب يصفع البوليساريو تحت أروقة الإتحاد الافريقي .
بتاريخ 21 أكتوبر, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

وجه المغرب صفعة قوية لأول مرة لمرتزقة “البوليساريو” تحت أروقة الاتحاد الإفريقي، و ذلك بعد العودة المغربية إلى حضن الاتحاد الإفريقي في يناير من عام 2017.

و جاء ذلك بعدما شارك المغرب بوفد هام يضم كل من عبد الكريم بنعتيق وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة، و يوسف العماني سفير الملك بجمهورية رواندا، و ممثلي القطاعات الحكومية المعنية كالداخلية و الأجهزة المختصة، مساء الجمعة 20 أكتوبر 2017 بالعاصمة الرواندية كيغالي، في أشغال الدورة العادية الثانية للجنة التقنية المتخصصة في الهجرة و اللجوء و الأشخاص النازحين للاتحاد الإفريقي.

و فرض الوفد المغربي مقترحاته التي قدمها في مواجهة جبهة البوليساريو، و ذلك بعد أن حاول ممثل جبهة البوليساريو الذي كان يرأس اللجنة المختصة بقضايا الهجرة و اللجوء و النزوح قبل رجوع المغرب للاتحاد الإفريقي، بواسطة أساليبه المعهودة الرجوع إلى هذه اللجنة عن طريق بوابة منصب مقرر اللجنة، إلا أن الوفد المغربي تصدى بحزم و صلابة لكل مناورات المرتزقة.

حيث أكد الوفد المغربي في المؤتمر أن هذا المنصب يجب أن يخضع للتناوب، بين أعضاء الاتحاد الإفريقي المنتمون لمنطقة شمال إفريقيا و ليس حكرا عليهم، كما قدم الوفد المغربي مقترح مشروع النص القانوني المتعلق بحرية تنقل الأشخاص و حق الإقامة و الاستقرار، يأخذ بعين الاعتبار الموقف الجيوسياسي للمغرب، مما جعل وفد المرتزقة يحس بارتباك بعدما كان و لمدة ثلاثين سنة حاضرا بقوة في هذه المناصب.

و عقب هذه المواجهة القوية التي قام بها الوفد المغربي المشارك في هذه الدورة، سيتم رفع الأمر للجنة الوزارية التنفيذية بأديس أبابا للبث في أمر رئاسة اللجنة المختصة بقضايا الهجرة و اللجوء، و هو في حد ذاته أولى الانتصارات التي حققها المغرب على الجزائر و دميته البوليساريو في الاتحاد الإفريقي.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.