عاجل …. العثماني يتوصل بلائحة 14 مسؤولا المعنيين بالغضبة الملكية.

عاجل …. العثماني يتوصل بلائحة 14 مسؤولا المعنيين بالغضبة الملكية.
بتاريخ 13 نوفمبر, 2017 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

علم موقع النهار24 ان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قد توصل قبل قليل بلائحة 14 مسؤولا، المعنيين بالغضبة الملكية التي أطاحت بأربعة وزراء.

ويأتي على رأس المسؤولين المغضوب عليهم، الوالي علال السكروحي المدير العام السابق لصندوق التجهيز الجماعي. ومدير مديرية الجماعات المحلية الوالي التازي.

كما شملت لائحة المغضوب عليهم المطاح بهم، العامل السابق للحسيمة، الى جانب الكاتب العام لوزارة الصحة، ومديرين مركزيين بها، بالإضافة إلى الكاتب العام لوزارة الشبيبة والرياضة.

وبالمقابل نجا من الغضبة الملكية الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، إلى جانب الكاتبة العامة لوزارة الإسكان اليد اليمنى لنبيل بعبد الله المطاح به. لكن تمت الإطاحة بمدير بوزارة الإسكان. وشملت لئحة المطاحين بهم، الكاتب العام الحالي لرئاسة الحكومة الذي كان يشغل منصبا سابقا في حكومة بن كيران.

وكان بلاغ للديوان الملكي قد أورد انه “في ما يخص باقي المسؤولين الإداريين، الذين أثبتت التقارير في حقهم تقصيرا واختلالات في القيام بمهامهم، وعددهم 14، فقد أصدر الملك تعليماته السامية لرئيس الحكومة، قصد اتخاذ التدابير اللازمة في حقهم، ورفع تقرير في هذا الشأن لجلالته”.

كما أصدر الملك تعليماته لوزير الداخلية، قصد القيام بالتحريات اللازمة على الصعيد الوطني، بشأن المسؤولين التابعين لوزارة الداخلية بالإدارة الترابية على مختلف درجاتهم.

كما وجه الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، للانكباب على دراسة وتقييم عمل المجالس الجهوية للاستثمار”

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.