خارج الحدود

كاتب جزائري : إن لم تكن للجزائر قيمة بين الحاضرين في قمة أبيدجان؛ فكيف بكيان قزم من صنيعتها ؟

النهار24 .

وجه الكاتب الجزائري سمير كرم، هجوما قوياً على نظام بلاده وعلى مرتزقة البوليساريو، بمناسبة انعقاد القمة الأوروبية الإفريقية التي انعقدت بأبيدجان بالكوت ديفوار.

الكاتب قال، في مُستهل مقال جديد له، إن “ملك المغرب سيضع الأوروبيين في الصورة الجديدة للتعاون جنوب – جنوب وسياسة التشارك الاقتصادي المبنية على قاعدة رابح – رابح التي نهجها وسيتخذها منهجاً دائما في المستقبل، وليس توزيع الأموال وشراء الذمم وخطب الايديولوجيا التي لم تطعم جائعاً في يوم من الأيام كما كانت تفعل الجزائر الرسمية، جزائر شراء الذمم بأموال الشعب الجزائري”.

ذات الكاتب، أشار إلى أن “الشعب الجزائري لم يستفيد من إفريقيا ولا إفريقيا بنت نموذجها التنموي الاجتماعي بنفسها”، لأن “الجزائر الرسمية أدخلت إفريقيا في دهاليز المؤامرات والدسائس وتركت شعبها للفقر والجوع والانهيار السياسي والاجتماعي؛ حتى أصبح الشباب يتزاحم مع غيره من أفارقة جنوب الصحراء والساحل على مكان في مركب من الخشب للهجرة السرية نحو المجهول ونحن دولة بترولية”.

سمير كرم أكد، في مقاله، على أن وجود الجزائر في قمة أبيدجان “سوف لن يكون له وزن”، لأنها “دولة بلا رئيس وتعيش في حضيض التخلف السياسي والاقتصادي، وتعيش حالة هي ربما أفضل مما كانت عليه عام 1962 منه اليوم ونحن في عام 2018″، يضيف الكاتب.

مستوى النقد لدى الكاتب الجزائري ارتفع منسوبه بوصفه للجزائر بـ”الضيف الطفيلي المتطفل” على القمة الأوروبية الإفريقية، الذي “لم ولن يستطيع حل مشاكل الخبز والحليب والبطاطا في بلده هو طيلة 55 سنة”، متسائلاً: “كيف يستطيع هذا الضيف غير المرغوب فيه أن يساهم بأفكار هي أكبر من قادة الجزائر مجموعين كلهم في حزمة واحدة لحل معضلة إفريقيا ؟”.

كرم خلص في مقاله إلى أن “حضور كيان قزم ( البوليساريو) لن يكون أي أثر لوجوده”، لأن “صانعته الجزائر لا قيمة لها أصلا بين الحاضرين في مؤتمر أوروبي إفريقي”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى