الوزير أخنوش بجرادة لوضع خطة تنموية للمنطقة.

الوزير أخنوش بجرادة لوضع خطة تنموية للمنطقة.
بتاريخ 19 يناير, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

يحل عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، يوم السبت 20 يناير على الساعة الرابعة زوالا بمقر عمالة إقليم جرادة.

 وكان مقررا حسب بلاغ توصل به “النهار24” من ولاية جهة الشرق ان يعقد الوزير أخنوش اليوم الجمعة 19 يناير 2018 ، على الساعة العاشرة صباحا والرابعة بعد الزوال، اجتماعين بمقر عمالة إقليم جرادة، سيخصص موضوعهما للوقوف على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها الإقليم وإعداد برنامج تنموي لتلبية حاجيات الساكنة، قبل أن يتم تعديل موعد الزيارة ليوم السبت.

  وتأتي زيارة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، في الوقت الذي تسابق فيه السلطات جهويا ومحليا الزمن للالتزام بالتفاعل الايجابي مع مطالب سكان جرادة، منها ما يتعلق باستكمال الملف الاجتماعي للعمال الذين كانوا يشتغلون في مناجم جرادة قبل اتخاذ قرار إغلاقها سنة 1998 في إطار تطبيق الاتفاقية الاجتماعية، وتسريع وتيرة المشاريع التي أعلن عنها والمشاريع المتعثرة، وتحسين الخدمات في المجالات الاجتماعية، وإطلاق برنامج تنموي جديد للإقليم، وإحداث برنامج للترويج الثقافي والاقتصادي والرياضي للإقليم، ومراجعة الخدمات المقدمة الخاصة بالماء والكهرباء، ومواكبة العاملات في القطاع غير المنظم، ومراقبة المستغلين لأبار مناجم الفحم المرخص لها، وإحداث مشاريع صغرى وتنمية الاقتصاد الاجتماعي، والاهتمام بالعالم القروي بالمنطقة.

وفي إطار المجهودات الرامية للحد من المخاطر التي يشكلها عـدد من الآبار المهجورة الناتجة عن الاستغلال العشوائي للفحم الحجري بضواحي مدينة جرادة، سبق لمجلس جهة الشرق أن رصد 4 مليون درهم لتمويل عملية ردم الآبار المهجورة في انتظار انخراط باقي القطاعات المعنية، بحيث وصل عدد الآبار التي تم الاستغناء عنها يقدر بحوالي 3400 بئر، الأمر الذي  ترتب عنه نتائج سلبية سواء على المجال البيئي أو الأمنـي، حيث كانت هذه الآبار العشوائية والمهجورة الواقعة إما بالمجال الغابوي أو المحيطة بالتجمعات السكنية سببا في وقوع بعض الحوادث المميتة في أوساط الساكنة المحلية.

وتأمل ساكنة جرادة أن يأتي الوزير عزيز اخنوش بقرارات ملموسة تنبني على حوار جادّ وإحداث بدائل حقيقية تخرج هذه المنطقة من هذا الوضع المزري، والا يكون التعامل معه كما في السابق من خلال الوعود، وتبقى انتظارات الساكنة مرتبطة كذلك بمحاسبة بارونات الفحم الحجري من مصاصي الدماء وتجار الأرواح.

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.