صقر أكادير لكرة القدم داخل القاعة يصارع من أجل الفوز بالبطولة في ظل تملص الجهات المسؤولة من دعم الفريق.

صقر أكادير لكرة القدم داخل القاعة يصارع من أجل الفوز بالبطولة في ظل تملص الجهات المسؤولة من دعم الفريق.
بتاريخ 19 يناير, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

رغم الإمكانيات المتواضعة والإكراهات العديدة التي تواجهه، إلا أن نادي صقر أكادير لكرة القدم داخل القاعة يمتلك طموحا كبيرا بعد فوزه ببطولة الخريف إلى الفوز ببطولة المغرب وتشريف جهة سوس ، وإعادة امجاد كرة القدم داخل القاعة بأكادير .

فرغم عدة اكراهات أبرزها ضعف الامكانات المادية بالأساس  ، تمكن رئيس الفريق الحاج طه المنصوري في بعث جديدة للفريق رفقة المكتب المسير   ،  وحملو على عاتقتهم هم تشريف سوس باعتبار صقر اكادير الممثل الوحيد للجهة في بطولة القسم الوطني الاول.

هذه المجهودات كلها لم تذهب أدراج الرياح ، فالبداية الموفقة التي بصم عليها الفريق مند انطلاق البطولة بمثابة باكورة ، لمجهودات المكتب المسير والإدارة التقنية واللاعبيين ككل، مكنتهم من الفوز ببطولة الخريف.

ويسعى الطاقم الإداري المشرف على الفريق ويتقدمهم رئيس النادي الشاب طه المنصوري ببذل مجهودات كبيرة للرفع من أداء الفريق وتوفير الإمكانيات الكفيلة له، بمساعدة المدرب  وباقي الأعضاء ، إضافة إلى اللاعبين الذين يضحون من أجل خلق فريق قوي بمواصفات وطنية قادر على المنافسة على درع بطولة هذا الموسم، وحصد المزيد من الألقاب، والختم على مسيرة موفقة.

0

ويعاني الفريق من مشكل غياب  الدعم المادي والذي يعتبر ضعيفا من أجل تسيير فريق لكرة القدم داخل القاعة بالبطولة الوطنية مقارنة مع باقي أندية البطولة.

ولكم أن تتخيلوا؟ هل بهذه المنح الهزيلة يمكن للفريق أن يستمر في المنافسة على لقب البطولة ، أمام الصمت المطبق للجهات المسؤولة والمعنية بالقطاع الرياضي بهذه المدينة المنسية، وأملنا أن يستفيق أهل الشأن من نومهم ويقفوا إلى جانب الفريق من أجل تخصيص له دعم يوازي طموحات المكتب المسير لصقر أكادير و الجماهير السوسية العاشقة لهذه اللعبة.

 

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.