عبدالرحيم واعمرو رئيس المجلس الإقليمي لعمالة قلعة السراغنة يبهر الكل بطيبوبته وأخلاقه العالية ويضع تنمية مدينة السراغنة ضمن أولوياته.

عبدالرحيم واعمرو رئيس المجلس الإقليمي لعمالة قلعة السراغنة يبهر الكل بطيبوبته وأخلاقه العالية ويضع تنمية مدينة السراغنة ضمن أولوياته.
بتاريخ 22 يناير, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

يعتبر الحاج عبدالرحيم واعمرو  ابن الإقليم والذي ترعرع فوق تربتها وتعلم في مؤسساتها التعليمية أيقونة المنتخب المثابر والمتحدي لكل الصعاب الحياتية والذي حظي بثقة الساكنة من خلال انتخابه رئيس المجلس الإقليمي لعمالة قلعة السراغنة وهو ما جعله يقوم بتقديم خدمات جليلة لساكنة السراغنة الذين بادلوه حبا بحب ووفاء بوفاء.

الحاج عبدالرحيم واعمرو نموذج للسياسي الطموح والكفؤ والمقتدر والذي سن لنفسه طريقا خاصا للنجاح والتفوق في الميدان السياسي كمنتخب جماعي  ناجح ومقتدر. يحق لساكنة قلعة السراغنة ان تفتخر بوجود شخص مثل الحاج عبدالرحيم واعمرو  ضمن المنخبين الناجحين في مسارهم السياسي والمنتمي لحزب الاصالة والمعاصرة ، فهذا الشخص اعطى دفعة قوية وكبيرة لمفهوم خدمة المواطنين والذي نص عليه خطاب صاحب الجلالة نصره الله عند افتتاح الدورة التشريعية .

ويضع رئيس المجلس الإقليمي لعمالة قلعة السراغنة  ضمن أولوياته برنامج تنمية المدينة اجتماعيا اقتصاديا ثقافيا رياضيا ، ويعمل على تتبع جميع المشاريع التنموية المقرر برمجتها اوإنجازها او المساهمة فيها بتراب الإقليم لمدة ست سنوات مع مراعات تحديد الأولوية التنموية للإقليم ومواكبة برنامج التنمية لسياسات واستراتيجيات الدولة فيما يخص توفير التجهيزات او الخدمات الاساسية والتنمية الاجتماعية في الوسط القروي ومحاربة الإقصاء والهشاشة في مختلف القطاعات الاجتماعية مع تحقيق الإنسجام مع توجيهات برنامج التنمية الجهوية وكذا احترام البعد البيئي لتحقيق التنمية المستدامة ومراعاة الامكانيات المادية للإقليم واحترام الالتزامات المتفق بشأنها داخل الإقليم .

ومند توليه رئاسة المجلس الاقليمي لقلعة السراغنة عمل على إعداد مشروع تنمية الإقليم رفقة أغلبية مكتب المجلس الإقليمي ولجان العمل بمختلف مهامها وتخصصاتها حيت تبقى المسؤولة عن القيام بالإجتماعات الدورية والتواصل مع كل الفاعلين وتنظيم ورشات حوار وتشاور مع المجتمع المدني واستقبال تفاعلات وتوصيات الساكنة .

 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.