مجتمع

الغراس يتحدث عن تجربته السياسية خلال حلوله ضيفا على رابطة المهندسين الحركيين.

النهار24 .

حل محمد الغراس كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني يوم السبت 24 مارس 2018، ضيفا على رابطة المهندسين الحركيين، وذلك في إطار سلسلة اللقاءات التي يعقدها المكتب التنفيذي لرابطة المهندسين الحركيين مع وزراء وقيادات الحزب.

اللقاء، الذي تمحور حول «تقاسم تجربة الغراس السياسية مع “مهندسين السنبلة” »، استهل بكلمة ترحيبية لحميد خليفي  رئيس رابطة المهندسين الحركيين،  مبرزا أهمية اللقاء و الهدف الأساسي من هذه اللقاءات المبرمجة.

من جهته، الغراس، الذي تحدث عن تجربته السياسية وانخراطه في الحركة الشعبية وخوضه غمار انتخابات 2015 المحلية باسم الحزب في جماعة بن منصور بمنطقة الغرب،  قبل أن يتقلد مسؤولية كتابة الدولة في  التكوين المهني، في الحكومة الحالية التي يقودها سعد الدين العثماني، حاثا كافة المهندسين الحركيين  على  الإنفتاح على مختلف الشرائح المجتمعية والعمل على تأطير ومواكبة كافة الفئات  لاسيما الشابة،  محليا وإقليميا وجهويا،  قائلا :”العمل والكفاءة هما السبيل الأوحد لتحقيق النجاح”.

الغراس، الذي  تحدث أيضا عن الإستراتيجية المندمجة للشباب التي تم إطلاقها عندما كانت  الحركة الشعبية تتحمل مسؤولية تدبير قطاع الشباب والرياضة،  مبرزا  النتائج الإيجابية التي حققتها هذه المبادرة لفائدة الشباب خصوصا فيما يتعلق بالتكوين والتأطير والتشغيل، توقف عند قطاع التكوين المهني الذي يتولى مسؤوليته في “حكومة العثماني”، قائلا:” المغرب يراهن على التكوين المهني لتثمين الرأسمال البشري”، معتبرا” التكوين المهني ركيزة أساسية في تأطير وتكوين جيل من الكفاءات المهنية القادرة على مسايرة تطور الاقتصاد العالمي بما في ذلك قطاع الصناعة الذي عرف في السنوات الأخيرة قفزة نوعية في المغرب، تستوجب توفير مختصين في مختلف المجالات التقنية والفنية من حاملي الشهادات العلمية “.

كاتب الدولة في التكوين المهني، توقف أيضا عند تطورات المشهد السياسي الوطني كما استحضر بعض الإحصائيات التي تهم إحداث المقاولات خاصة للشباب.

بدورهم،  أعضاء رابطة المهندسين ، الذي تفاعلوا مع المعطيات التي قدمها الغراس، أعربوا عن أملهم أن يشكل اللقاء حافزا لمساهمتهم  الفعالة في إنجاح المحطات المقبلة لحزبهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى