مجتمع

الجزائر تزود البوليساريو بصواريخ والمغرب يهيئ مهبط طائرات .

النهار24 .

تعيش الصحراء على وقع تطورات متسارعة تزامنا مع تحركات دبلوماسية حثيثة بمجلس الأمن الدولي قبل تقديم قرار مجلس الأمن نهاية الشهر الجاري.

ويخيم شبح الحرب على مداولات مجلس الأمن الدولي، التي انطلقت أول امس حيث تقدمت الولايات المتحدة بمسودة قرار لمجلس الأمن حول الصحراء.

ويأتي الاجتماع في وقت دقيق حيث تجري التعبئة من الطرفين، على خلفية الاستفزازات الأخيرة لجبهة البوليساريو من جهة و افتضاح ضلوع الجزائر في تدريب عناصر الجبهة بعد سقوط طائرة بوفاريك من جهة أخرى.

وبحسب تسريبات أولية فإن المسودة دعت الأطراف المعنية إلى أقصى درجات ضبط النفس، لتجنب حرب في المنطقة قد تكون لها تداعيات وخيمة.

وبخصوص جارة المغرب الشرقية التي لم يشر إليها القرار، فقد اتضح أنها زودت عناصر الجبهة بصواريخ  روسية استوردتها من فنزويلا ودربتهم جيدا قبل أن يلقوا حتفهم وفق مصادر إعلامية لاتينية .

وتلقى أفراد الفرقة المذكورة التدريب على صواريخ مضادة للدبابات من طراز “كورنيت” و صواريخ تحمل على الكتف مضادة للطائرات اشترتها الجزائر من فنزويلا لصالح جبهة البوليساريو لأجل استهداف محتمل لطائرات ( F16) المغربية وهي من نوع “مانباد” المعروف أيضا باسم “إيجلا-إس” الذي يطلق من الكتف ويمكن لشخص واحد أن يشغله.

في سياق متصل تقوم وحدات الهندسة للقوات الجوية الملكية بتهيئة مهبط طيران مؤقت بالقرب من منطقة الكركرات بطول حوالي 2 كلم.

ونقلت صفحة غير رسمية للقوات الجوية المغربية أن المهبط يستعمل لنزول طائرات النقل العسكري والتموين والإمداد التي لاتحتاج  لمدرج كبير.

وعرفت المنطقة العازلة بين المغرب وموريتانيا المعروفة باسم قندهار تطورات غير مسبوقة في 2016، وهو شأن المنطقة العازلة على الحدود مع الجبهة التي توغلت إلى تيفارتي وبير لحلو والمحبس ، وكادت تشعل الحرب التي لايعلم ما إذا كان القرار الجديد لمجلس الأمن سينجح في كبحها وإعادة الأمور إلى التهدئة التي أعقبت توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار بين الطرفين في 1991.؟

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى