فشل مسيرة الدارالبيضاء للتضامن مع غزة رغم مشاركة أغلب الأحزاب السياسية.

فشل مسيرة الدارالبيضاء للتضامن مع غزة رغم مشاركة أغلب الأحزاب السياسية.
بتاريخ 20 مايو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

لم تعرف مسيرة الدارالبيضاء، للتضامن مع ضحايا غزة، الكثافة التي كان يرتقبها منظموها، ورغم مشاركة أغلبية الأحزاب السياسية، في المسيرة التي دعا لها الائتلاف المغربي للتضامن، فإن المشاركة لم تتجاوز حوالي ستة آلاف مشارك، وأظهرت فشل جماعة العدل والإحسان وحزب العدالة والتنمية في إخراج الشعب للشارع بعد أن فقد ثقته في المكونات السياسية التي لا تخدم سوى مصالحها.

ودعت مجموعة من الأحزاب السياسية أتباعها ومناضليها للمشاركة في المسيرة، ويتعلق الأمر بالعدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري والأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية، ومع هذه الدعوات المكثفة لم تكن المشاركة كما كانوا يتوقعون.

مسيرة اليوم تفيد أن هذه التنظيمات الدينية والأحزاب السياسية فقدت شعبيتها، ولم تعد تغري المواطن للانخراط في أنشطتها والمشاركة في الأشكال الاحتجاجية التي تدعو لها، لأنه أصبح يعرف أنها مجرد خدع لتحقيق أغراض أخرى، ويعرف أن القضية الفلسطينية لا تهم هؤلاء بقدر ما تهمهم الأهداف السياسية التي من ورائها، بدليل أنه يرفض الخروج في مسيراتهم بينما يذهب دون نداء من أحد إلى البنك ليضع مبالغ مالية في الحساب الخاص ببيت مال القدس الشريف.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.