مركزا التكوين المهني لسيدي الطيبي وسوق الأربعاء اليتان مهمتان للإدماج المهني للشباب.

مركزا التكوين المهني لسيدي الطيبي وسوق الأربعاء اليتان مهمتان للإدماج المهني للشباب.
بتاريخ 22 مايو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

قالت مسؤولة التواصل والتنمية المؤسساتيىة بمؤسسة محمد الخامس للتضامن سناء درديخ، إن مركز التكوين المهني والإدماج في الشغل بسيدي الطيبي ومركز التكوين المهني في مهن اللوجيستيك الفلاحي بسوق الأربعاء، اللذين أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، انطلاقة أشغال بنائهما، أمس الاثنين، يشكلان آليتين مهمتين للإدماج المهني لشباب المنطقتين.

وأوضحت السيدة درديخ، في تصريح للصحافة بمناسبة إعطاء انطلاقة أشغال بناء هذين المركزين، أنه تم إطلاق المشروعين الجديدين لفائدة الشباب المنحدرين من الأوساط المعوزة، مشيرة إلى أن إنجازهما يندرج في إطار سياسة مؤسسة محمد الخامس للتضامن الرامية إلى تحقيق إدماج سوسيو- مهني للرأسمال البشري الشاب.

وسجلت أن مركز سيدي الطيبي سيمكن، عبر تكوينات في المهن المحلية المدرة للدخل، من توفير الظروف المثالية الكفيلة بتحفيز الإدماج الاقتصادي والمهني لشباب المنطقة، مشيرة إلى أن مركز التكوين المهني في مهن اللوجيستيك الفلاحي يلائم طبيعة جماعة سوق الأربعاء التي تشكل الفلاحة أبرز نشاط اقتصادي بها.

وسيتيح مركز التكوين المهني والإدماج في الشغل بسيدي الطيبي، لفائدة 400 متدرب كل سنة، تكوينات في الخياطة والفصالة، والصباغة والتزيين، وكهرباء البنايات، ونجارة الألومنيوم، كما سيحفز ولوج الأشخاص المستفيدين من وسائل وأدوات مختلفة للإدماج الاجتماعي والمهني، والمساهمة في تحقيق ذواتهم واندماجهم في المجتمع عبر أنشطة ثقافية واجتماعية.

وسيستفيد من مركز التكوين المهني في مهن اللوجيستيك الفلاحي، 600 متدرب كل السنة، حيث سيكون بوسعهم متابعة تكوينات مؤهلة في إصلاح المعدات الفلاحية، والتغليف والتوظيف، والتبريد الصناعي، والصيانة، واللوجيستيك والصيانة الصناعية والسكريتارية والتدبير بالحاسوب، وتسيير المقاولات.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.