مجتمع

أمن بوجدور يعاني من نقص حاد في اللوجيستيك .

النهار24 .

تعيش وضعية أسطول أمن بوجدور موقفا حرجا بسبب قلة سيارات الدوريات الامنية التي تجوب شوارع المدينة 
مصادر مطلعة كشفت أن مفوضية الشرطة تعرف نقصا حدا في سيارات الامن  وهو ما يكشف حجم العجز الحاصل في الأسطول من سيارات الخدمة لدى مفوضية أمن بوجدور و التي تسهر عناصرها على توفير الأمن لأزيد من خمسون ألف نسمة إلى جانب إرتفاع هذا العدد لضعفين خلال التظاهرات والمهرجانات التي تقام بالإقليم.

وضعية صعبة يعيشها القطاع الأمني ببوجدةر في ظل نقص كبير في اللوجستيك حيث لن المفوضية لم تحصل منذ إفتتاحها  سوى عن سيارتين، لتنضاف لها سيارين من الحجم الصغير، لتعزيزالأمن بالمدينة.

وكشفت مصادر مهتمة أن مصالح ولاية أمن العيون قد تجاهلت مطالب ساكنة بوجدور أكثرمن مناسبة بسبب نقص اللوجستيك وقلة العنصرالبشري والذي يقدر ب 80 شرطي لخمسون ألف نسمة.  

فهل سيتحرك الحموشي  لإعادة الإعتبارلأهم مفوضيات الأمن بالإقليم والصحراء عامة بناءا على إنجازات ميدانية حققها أمن بوجدور  سبق أن تطرقت منابر إعلامية مرئية ومسموعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى