جهات

الحكومة تستثني ست جهات من وكالة الإنعاش و التنمية والإجتماعية والإقتصادية .

النهار24 : محمد لعبيدي .

صادقت الحكومة في بداية شتنبر الماضي2015، على احداث ثلاث وكالات جهوية لتنمية وانعاش ثلاث جهات، جهة الشرق ومقرها بوجدة، وجهة الشمال ومقرها بطنجة، وجهة الجنوب ومقرها بالعيون، هذه الوكالات التي خصصت لها ميزانيات ضخمة، قصد ضخم دماء التنمية بشرايينها الجافة، وهو ما تبينه الانشطة الملكية المكثفة من تدشينات وطلاق مشاريع تنموية، وهي خطوة في حد ذاتها ايجابية وبناءة، غير ان اقصاء باقي مناطق المغرب العميق المنسي، من احداث وكالات مماثلة، وهو في امس الحاجة لاكسير التنمية والانعاش، نظرا للاقصاء والتهميش الطويل، الذي عانت منهم مناطق المغرب المنسي، على طول ستة عقود، ولازال المواطن فيها يصارع ويكابد من اجل البقاء، شريط الموت الممتد من اوطاط الحاج بولمان مرورا بميدلت ومناطقها المجاورة وتنغير ومناطق بوعرفة بوذنيب عين الشعير وصولا الى ابواب الصحراء، في امس الحاجة لمشاريع تنموية حقيقية، تعرف عنهم الحيف والاقصاء، المترسب في وجدان بعض المسؤولين، لا يمكن في كل الاحوال، ان يكون مقبولا هذا الاقصاء الممنهج، الذي يكرس عمق الفوارق الاجتماعية بين مناطق وجهات المغرب الحبيب، ولن يكون مقبولا كذلك، تقدم بعض الجهات على حساب جهات اخرى، وعليه، سيكون ملزما، لرؤساء جهات هذه المناطق العمل على تنميتها تنمية حقيقية، والقطع مع سلوكيات الماضي الاقصائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى