امتحانات الباكلوريا : تسريب مادتي العربية والفيزياء عبر واتساب.

امتحانات الباكلوريا : تسريب مادتي العربية والفيزياء عبر واتساب.
بتاريخ 5 يونيو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

رغم الإجراءات الاحترازية والمراقبة المشددة التي فرضتها مصالح وزارة التربية الوطنية لتأمين مرور امتحانات  الباكلوريا في ظروف طبيعية، لم تسلم دورة هذه السنة من تسريب بعض المواد عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فمباشرة بعد انطلاق امتحانات الدورة الاولى لهذه السنة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لأوراق مادتي اللغة العربية والفيزياء، ليتم التعليق على الصور بوضع حلول الامتحانات، فيما أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أنها تعاملت بسرعة مع مختلف حالات الغش.

وتناقلت عدة صفحات فايسبوكية صورا لكل من امتحان مادة الفيزياء لمسلك علوم الحياة والأرض وامتحان اللغة العربية لمسلك العلوم الإنسانية، كما تم إنشاء مجموعات على “واتساب” لمختلف الشُّعب، تم خلالها التفاعل مع ما تم تصويره من امتحانات، ومحاولة مشاركة حلول لأسئلتها الخاصة باختبار الباكالوريا.

وعقب ذلك، أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أنه تم التوصل إلى بعض ممن كانوا وراء تصوير الامتحانات وتسريبها، مؤكدة أنه تم توقيفهم داخل مراكز اجتياز الامتحانات في انتظار اتخاذ التدابير اللازمة ضدهم.

وكانت الوزارة قد أوضحت أن لجنا لليقظة والتتبع أحدثت على الصعيد الإقليمي والجهوي والوطني لتتبع كل ما يتعلق بإجراء امتحانات البكالوريا وبنشر المعطيات المتعلقة بمواضيعها، للتمكن من التدخل الآني خلال إجراء الاختبارات.

كما اشارت إلى أنه سيتم تسخير موارد إضافية مهمة، سواء فيما يتعلق بالامتحانات الجهوية أو الوطنية؛ منها تعبئة 41 ألفا و660 مكلفا بالحراسة، وحوالي 40 ألف أستاذ مصحح للتعامل مع 3,6 ملايين ورقة إجابة.

وعلى مستوى الأكاديميات الجهوية، سيتم تحضير 20 ألفا و830 قاعة امتحان موزعة على حوالي 1500 مركز للامتحان بمختلف المديريات الإقليمية، وانتداب حوالي 1500 ملاحظ على مستوى مراكز الامتحان و164 مراقبا جهويا و200 مراقب وطني للإجراء والتصحيح.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.