مجتمع

وزير الداخلية يعصف “بزهود” والي البيضاء واليعقوبي مرشح لخلافته .

النهار24 .

كشفت مصادر مطلعة أن الترتيبات جارية لتنفيذ خطة إعادة انتشار تشمل 90 في المائة من مناصب الإدارة الترابية في المدن الكبرى، التي فشل ولاتها، كما هو الحال النسبة إلى مراكش-آسفي، والبيضاء سطات، وطنجة-تطوان-الحسيمة، والرباط-سلا-القنيطرة وولايات الجهات الجنوبية.

هذا التأخير المسجل في الإعلان عن نتائج إحالة العشرات من رجال السلطة على اللجان التأديبية كان له ما يبرره، بالنظر إلى حجم الاختلالات المرصودة ومدى انتشارها في أوصال الوزارة تورد “الصباح”.

ذات المصادر أوردت أن “عبد الكبير زهود” لن يستمر في منصبه على رأس ولاية جهة البيضاء سطات حيث يرجح أن يتم تعويضه بوالي الجهة الشمالية السابق محمد اليعقوبي.

وفي الجهات الجنوبية ينتظر أن يتم تعيين شخصيات عسكرية على رأس الولايات، ما يرجح إمكانية دخول المغرب زمن الحرب، مع العمل على نزع فتيل الصراعات بين المنتخبين ورجال السلطة كما هو الحال بالنسبة إلى عبد الكريم حمدي عامل القنيطرة وعزيز رباح رئيس المجلس البلدي.

و لم يتم التمديد للحرس القديم، حيث ستحدث إعفاءات كثيرة بسبب الإحالة على التقاعد، وكذلك الشأن بالنسبة إلى الأمراض المزمنة كما هو الحال بالنسبة إلى عامل شيشاوة، الذي يوحد طريح الفراش في مصحة خارج أرض الوطن.

و لم تكتف خطة لفتيت بضخ دماء جديدة، من المؤسسات الاقتصادية العمومية وشبه العمومية والخاصة في شرايين السلطة، بل استعمل آليات التعاقد المتبعة في القطاع الخاص، على اعتبار أن التعيينات الواقعة في مناصب الولاة تمت بناء على عقود برامج تقدم بها المرشحون لهذا الصنف من المسؤوليات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى