” كوباك ” تعاونية مغربية رائدة في مجال إنتاج الحليب ومشتقاته تفرض اسمها في السوق المغربي .

” كوباك ” تعاونية مغربية رائدة في مجال إنتاج الحليب ومشتقاته تفرض اسمها في السوق المغربي .
بتاريخ 24 يوليو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

كوباك اسم لتعاونية مغربية في مجال انتاج الحلب جودة ومشتقاته جديرة بالاهتمام، فهي شركة شابة مغربية متواجدة بإقليم تارودانت ، تملك عدة منجزات ناجحة في مجال انتاج الحليب ومشتقاته  وتطوير الحلول والتطبيقات المتعلقة بإنتاجه  الموجهة خاصة للسوق المغربي.

ويتجلى عملها في ابتكار حلول جديدة في ميدان إنتاج الحليب ومشتقاته ،وتنجز من قبل كفاءات داخلية مائة بالمائة مغربية” كما يقول المشرفين على التعاونية.

وقد لقيت تعاونية كوباك لإنتاج الحليب جودة  استحسانا كبيرا من طرف زبنائها ومن جميع أطياف المجتمع المغربي ؛ نظرا للخدمات التي تقدمها والتي تضم مجموعة من الأدوات المعيارية الموحدةوالصيانة والتطوير في إنتاج الحليب.

وتوفر تعاونية كوباك اليات للتنمية والإنتاج والتكوين وخطط التسويق والدعم والتوجيه، من اجل تنمية افضل .

هاته التعاونية الشابة تشكل بالنسبة للمغرب، مفخرة في مجال تخصصها،  فهي رائدة من خلال حلولها وتطبيقاتها الجد متطورة في مجال انتاج الحليب في المغرب ، فهي بمثابة منتج حقيقي جالب للقيمة المضافة وليست مجرد شركة تجارية.

ويتكون فريق تعاونية كوباك من شباب مغربي، جلهم يحمل شوأهداف عليا في مجال تخصصهم ويديرها الرئيس امحمد الولتيتي ذو كفاءة عالية  وهو ما يحفزها على اثبات وجودها في مجال تخصصها.

لقد استطاعت بفضل خبرتها وحنكتها أن ترقى بمجال انتاج حليب الجودة ومشتقاته والذي يتطلب كفاءة عالية واستمرارية وابتكار متواصل، فتعاونية كوباك تبقى رائدة وتفرض نفسها في السوق المغربي و تضاهي بحلولها مجموعة من الشركات في مجال تخصصها . 

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.