أزمة مجموعة شباب الكركرات لازالت متفاقمة .

أزمة مجموعة شباب الكركرات لازالت متفاقمة .
بتاريخ 30 يوليو, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

مجموعة الشباب 12 بمعبرالگرگرات الدولي

لقد قمنا نحن مجموعة من الشباب الصحراويین(12) فردا المنحدرين من مدينة العيون کبری مدن الصحراء. بالنزو٦ح نحو المعبر الحدودي الگرگرات يوم 04/07/2018 . إحتجاجا علی سياسة العنصرية والتهميش والإقصاء من طرف السلطات الوصية المعنية بحل مشاکل المواطنين الصحراويین بمدينةالعيون عاصمة الصحراء.

واليوم نحن في يومنا التاسع عشر(19) من الإعتصام .

کانت لنا مطالب تعنی في حقنا بالعيش الکريم إذ کنا نطالب بقوارب الصيد التقليدي مع الدعم والمواکبة والسکن إلا أننا جوبهنا بشتی أنواع التعنيف والطرد من طرف والي ولاية العيون (يحظيه بوشعاب)حيث قال لنا بالحرف الواحد (ماعندي ما نعطيکم سيرو طيبو لمسمن) وقال(سيرو لطنجة ولا الگرگرات ولا لبوريزاريو) فقط . ونحن مسؤولون عن عائلات وأبناء في حين تزخر المنطقة بما لا يخفی علی العالم أجمع من الخيرات والمعادن و الثروات الطبيعية التي لا يصل لأبناء المنطقة سوی الفتات الذي يستثمره المسؤولون في إزکاء أرصدتهم .وتقسيم البقع الأرضية والکارطيات علی المقربين والوسطاء. وإتباع سياسة إغناء الغني وتجويع الفقير.

وفي ظل هذا التهميش الممنهج ضد شباب الصحراء وهضم حقهم في العيش الکريم و الخرق السافر لمواثيق حقوق الإنسان وبعد التنديد بهذه السياسة منعنا حتی من العبور بجوازات السفر بحجة أنه تم وضع أسمائنا في لائحة الأشخاص الذين يمنعون من مغادرة البلد بأوامر من سلطات العاصمة الرباط. وإلی هذه اللحظة لازلنا صامدين إلی حين تلبية مطالبا في المساواة والعيش الکريم رغم قساوة الظروف الطبيعية ورغم إنتهاج السلطة المحلية لسياسة المقاربة الأمنية المجحفة في حقنا.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.