مدينة العيون تستعد لاستقبال جلالة الملك .

مدينة العيون تستعد لاستقبال جلالة الملك .
بتاريخ 27 أكتوبر, 2015 - بقلم admin

النهار24 .

تحولت مدينة العيون ، عاصمة الأقاليم الجنوبية ، منذ بداية شهر أكتوبر ، إلى ورش كبير استعداداً للزيارة الملكية المرتقبة. وتتزين عروس الصحراء لتكون في أبهى حلتها وهي تستقبل ملك البلاد.

وبهذه المناسبة التي ظل ينتظرها سكان الجهة منذ مدة ، تعرف مدينة العيون عدة أوراش تهم توسعة الأزقة والشوارع والتبليط والإنارة وغيرها .. ، كما يتم الإعداد لعدة مشاريع جديدة التي سيدشنها صاحب الجلالة خلال تواجده بين رعاياه بجهة الصحراء ..

وتعرف مدينة العيون  تحركات غير عادية من طرف السلطات الادارية والمجالس المنتخبة والمصالح الحكومية بالجهة، التي تشتغل على قدم وساق، استعداداً للزيارة الملكية، التي ستعود بدون شك بالنفع على جهة الصحراء وساكنتها، والتي ستعطي دفعة قوية للتنمية المحلية، للرفع من وثيرة المشاريع الاستثمارية بالجهة،.

ويعول سكان مدينة العيون على الزيارة الملكية الميمونة، التي من شأنها أن تدفع بالمجالس المنتخبة إلى الإسراع بتنفيذ وإنجاز مشروع التأهيل الحضري للمدينة،

وتعتبر هذه الزيارة التاريخية دفعة قوية لها دلالات لجهة العيون الساقية الحمراء ، ورغبة من جلالته في أن تقوم مدينة العيون بدورها الريادي في الجهة، وتتأهل على كل المستويات لكي تلعب دورها الأساسي كعاصمة للجهة ..

كما يتمنى سكان الجهة بأن يكون هناك اهتمام أكبر بالمشاريع التي سيعطي انطلاقة الشروع في إنجازها من طرف جلالة الملك ، ، خاصة أن جهة العيون الساقية الحمراء  تعتبر حاضرة من حواضر مدن الأقاليم الجنوبية  .

الملك ثاني الملك ثالث الملك رابع الملك الخامس الملك السادس الملك السابع الملك ثامن الملك تاسع

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.