الوزير الشاب محمد الغراس كفاءة وطنية تشتغل في صمت .

الوزير الشاب محمد الغراس كفاءة وطنية تشتغل في صمت .
بتاريخ 17 ديسمبر, 2018 - بقلم لغة الموقع الافتراضية

النهار24 .

إن تعيين الشاب محمد الغراس كاتبا للدولة مكلف بالتكوين المهني في حكومة العثماني لم تأت من فراغ بل هي نابعة من يقين صادق ان في هذا الشاب كافة الصفات المطلوبة لإدارة شؤون كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني  .
وهذه المهمة الكبرى لا تتحقق بمجهود شخصي بل بتضافر جهود رؤساء مصالح وزارته وبدعم من أبناء وبنات المغرب المخلصين والمحبين لتراب هذا الوطن المعطاء.
وعند الحديث عن محمد الغراس الرجل المخلص الذي أثبت نجاحا وتمكن من إثبات وجوده بإخلاصه وتفانيه في أداء المهام المناطة به على أكمل وجه بل وكان شديد الالتصاق بشباب المغرب  من خلال تواجده الدائم في مختلف المناسبات الرسمية والاحتفالات وقربه من الشباب ساهم بشكل كبير في تذليل الكثير من المصاعب وإزاحة العوائق التي تقف حجر عثرة في طريقهم وأعطائهم دفعة معنوية لتطبيق كل تطلعاتهم على أرض الواقع وتحويل الأحلام إلى حقيقة ملموسة عبر دعمهم بكل السبل والطرق المشروعة وعبر الأطر القانونية بعد ان نجح في إزاحة كل ما من شأنه تعطيلهم.
ومن خلال متابعتنا الحثيثة لأعماله وإنجازاته لمسنا في هذا الرجل العديد من النقاط الإيجابية التي  جعلته ناجحا في كل مسؤولياته التي تقلدها ؛  نظرا لما اكتسبه من خبرات عملية من خلال عمله في المعترك السياسي في الفترة السابقة والحالية  والتي سبقتها كعضو جماعي  بجماعة بنمنصور واليوم رئيسا لنفس الجماعة و التي يقدها بكل ثقة واقتدار .
ان ما يميز شخصية محمد الغراس هو مزجة بين صرامته في العمل سواءا على مستوى الوزارة او الجماعة وثقته المكتسبة من ميدان السياسي وحنكته في التعامل مع القضايا  بأسلوب متزن، ونجده انه أقل الوزراء الذين تعرضوا للنقد سواء على مستوى  الصحافة والتي تعتبر السلطة الرقابية الرابعة في البلاد او حتى على الصعيد الشعبي الذي هو قريب منه بسبب قربه الدائم من مختلف أطياف الوطن بمختلف توجهاته وأطيافه وفئاته.
ويعتبر محمد الغراس أحد رجال المرحلة الراهنة القادمة في البلاد بفضل تجربته وحنكته ومستواه العلمي ، ومثالا يحتذى به لكافة أبناء الشعب الذين يتطلعون إلى ان يلعبوا دورا سياسيا في المراحل المقبلة من مستقبل البلاد.

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0


ان مجلّة ووردبريس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان مجّلة ووردبريس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.