مجتمع

فنادق ومطاعم أكادير تستعد لإستقبال زبناء ليلة رأس السنة بحلة جديدة .

النهار24 .

لم يتبق سوى أيام معدودة ليسدل الستار على 2018 وتفتح الأبواب لاستقبال سنة ميلادية جديدة إذ من المنتظر أن تنطلق بهذه المناسبة احتفالات يعتبرها البعض ليلة الأحلام .
واستعدادا لاستقبال هذه اللحظة، تعيش مدينة أكادير كعادتها تحولات على مستوى تجديد وتزيين مختلف بنيات الاستقبال السياحي من فنادق ومطاعم ذات صبغة سياحية، بادرت إلى ارتداء زينتها من إكسسوارات لافتة وأشجار وأضواء خاصة لاستقبال الوافدين عليها من مشاهير الفن والسياسة والرياضة، كما بدأت في تقديم باقات من العروض المتنوعة عبر برامج فنية أخرى ترفيهية تهدف إلى جعل المدينة فضاء للقاء والمتعة والاحتفال.
وعبر عدد من أصحاب الفنادق والمرافق السياحية المصنفة باكادير ، عن استعدادهم الكامل لاستقبال كل الضيوف الراغبين في الاحتفال بقدوم السنة الميلادية الجديدة .

إذ من المنتظر أن تشهد ليلة رأس السنة الجديدة إقبالا كبيرا من السياح المغاربة والأجانب الذين يعتبرون المدينة وجهتهم المفضلة .
وفي هذا السياق أكد الفاعلين المهتمين بقطاع السياحة بأكادير أن التنافس اشتد هذه السنة بين الفنادق الموجودة داخل المدينة إذ عمد مسيروها إلى تقديم عروض مغرية موجهة بالأساس للمغاربة والأجانب الراغبين في قضاء احتفالات السنة الميلادية الجديدة بالمدينة مع الاستفادة من برامج وحفلات متنوعة يحييها فنانون مغاربة وأجانب .
ولم تدع مجموعة من المؤسسات السياحية الكبرى هذه المناسبة تمر، دون السعي إلى تقديم عروض قد تكون وراء جذب أكبر عدد من الزبائن ؛ إذ عملت منذ أشهر على تهييء طقوس خاصة لزبنائها تشمل برامج احتفالية ووجبة عشاء فاخرة تزينها الشموع وتشمل أطباق مميزة من المأكولات والمشروبات على حسب الاختيار، وذلك بمرافقة فرق موسيقية ومطربين معروفين لإحياء السهرة، التي تختتم عادة بنشوة الشمبانيا عند منتصف الليل .
على المستوى الأمني أكدت مصادر أمنية بالمدينة أن التدابير والإجراءات الأمنية المتخذة لتأمين فعاليات الاحتفالات السنوية برأس السنة الميلادية لم تختلف عن الأعوام السابقة، خاصة على مستوى رفع إجراءات اليقظة والحذر والوقاية وذلك في إطار مخطط استباقي يشمل مختلف المصالح الأمنية من ممثلين عن السلطات المحلية والدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى